اجتماعات “سرية مكثفة” تجريها قوى سياسية بهدف إعلان جبهة معارضة!

برلمان فوض البرلمان التركي اليوم الخميس، الحكومة للقيام بتوغلات عسكرية عبر الحدود في سوريا والعراق لقتال تنظيم "داعش". وأقر البرلمان التركي بأغلبية 292 نائباً مشروع قرار حكومي يجيز للجيش شن عمليات ضد مقاتلي تنظيم "الدولة الاسلامية" في سوريا والعراق، وعارض القانون 98 نائباً. ويعطي القانون الضوء الأخضر للجيش للقيام بعملية عسكرية في الأراضي السورية والعراقية ويجيز له كذلك نشر قوات أجنبية على الأراضي التركية يمكن أن تشارك في تلك العملية. ودعا رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو إلى اجتماع للمسؤولين المدنيين والعسكريين بعد التصويت مباشرة لتحديد آليات التدخل التركي ضمن الائتلاف الدولي. وبات تنظيم "الدولة الاسلامية" الخميس على مشارف مدينة عين العرب (كوباني) الكردية السورية، اي على بعد بضعة كيلومترات من الحدود التركية.

خاص – الحل العراق

تجري كتل وأحزاب سياسية عراقية، اجتماعات “سرية مكثفة”، الهدف منها تشكيل جبهة معارضة للحكومة العراقية، برئاسة #عادل_عبد_المهدي.

وقال مصدر سياسي مطلع، لـ”الحل العراق”، إن «#الكتل_السياسية، التي لم تحصل على مناصب في حكومة عبد المهدي تعقد اجتماعات مكثفة وسرية، من أجل دراسة تشكيل #جبهة_معارضة للحكومة».

وأوضح المصدر، أن «ائتلاف #النصر، بزعامة #حيدر_العبادي وتيار #الحكمة، بزعامة #عمار_الحكيم، هما الأقرب إلى تشكيل جبهة معارضة، وهناك تنسيق بين الطرفين، وتحالف #اللإصلاح والإعمار، وكذلك #البناء، قد ينهار بأي لحظة بسبب تهميش كتل من القرار السياسي، وحصر القضايا بيد تحالفي #الفتح وسائرون، بقيادة #هادي_العامري ومقتدى الصدر».

وشهدت الأسابيع التي سبقت عملية تشكيل الحكومة الحالية برئاسة، عادل عبد المهدي، سلسلة من البيانات الحزبية الغاضبة التي هددت باللجوء إلى المعارضة، خصوصاً من الكتل والأحزاب التي لم تشارك في الحكومة، من خلال تنصيب شخصيات تابعين لها في #الكابينة_الوزارية.

_________________________________

إعداد: محمد الجبوري

تحرير- سيرالدين يوسف

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية