أرودغان يقول “أعدنا الهدوء إلى إدلب”… وعلى الأرض 10 قتلى وعشرات الجرحى

أرودغان يقول “أعدنا الهدوء إلى إدلب”… وعلى الأرض 10 قتلى وعشرات الجرحى

ريف إدلب (الحل) – على عكس ما أوحت به التصريحات الأخيرة للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بأن الهدوء ساد محافظة إدلب، قتل ما لا يقل عن عشرة مدنيين وأصيب العشرات بجروح اليوم الثلاثاء، إثر قصف جوّي ومدفعي تعرضت له العديد من قرى وبلدات محافظة إدلب، استمراراً الحملة العسكريّة على المحافظة.

وأفادت مديرية الدفاع المدني في إدلب بمقتل خمسة مدنيين بينهم ثلاثة أطفال، وإصابة أكثر من عشرين آخرين بجروح، جراء غارة جويّة استهدفت قرية “رأس العين” بريف إدلب الشرقي، حيث تسبب القصف بوقوع حرائق في منازل المدنيين، وعملت فرق الدفاع المدني على انتشال القتلى وإنقاذ المصابين.

وفي الأثناء قضى رجلان وأصيب العديد من المدنيين بجروح، خلال قصف جوّي استهدف المناطق السكنيّة في قريتي البارة ومعرتماتر بريف إدلب، كذلك تعرضت قرى قرب مدينة أريحا لقصف مكثف بالصواريخ من قبل المقاتلات الحربيّة التابعة للنظام دون ورود معلومات عن وقوع إصابات.

ويأتي استمرار النظام لحملته العسكريّة على محافظة إدلب، رغم تصريح الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان أمس الاثنين، بأنه “تمكن من إعادة الأمن والاستقرار إلى إدلب”، ونقلت وكالة الأناضول التركية عن أردوغان قوله “أعدنا الهدوء إلى إدلب وبذلك منعنا مقتل مئات الآلاف من الأبرياء وقطعنا الطريق أمام موجة هجرة كانت ستهز أوروبا”.

إعداد: فتحي سليمان – تحرير: رجا سليم

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية