لطول فترة الصيام… منظمة الصحة العالمية تنصح بتأخير السحور

رصد (الحل) – قدمت #منظمة_الصحة العالمية مجموعة من النصائح للصائمين عن أهمية السحور في شهر رمضان المبارك، مؤكدة على تأخيرها قدر الإمكان لمواجهة طول فترة الصيام.

وقال الدكتور «أيوب الجوالدة»، المستشار الإقليمي للتغذية، في حوار مسجل منشور على موقع المنظمة، إن «مكونات #السحور يجب أن تُختار بعناية» كي يتحمل الصائم ساعات الصوم الطويلة في بعض الدول.

وركز «الجوالدة» على ضرورة أن «تضم كميات من الكربوهيدرات المعقدة، التي تحتوي على نسب عالية من الألياف، كالخبز والحبوب، بالإضافة للبقوليات مثل الفول، والفواكه مثل الموز، وكوب حليب خالي الدسم»، وفق «زمان التركية».

وأشار إلى أن هذه الأغذية تساعد على تحمل ساعات الصوم الطويلة، لاحتوائها على نسب مرتفعة من الألياف، وهي غنية بالبوتاسيوم الذي يمنع العطش.

وقال «الجوالدة» إن هضم الكربوهيدرات المعقدة يتم بسرعة أقل وتساعد الكربوهيدرات المعقدة في المحافظة على الشعور بالشبع وعلى مستويات من الطاقة لفترة زمنية، وتتوافر في مأكولات مثل البطاطا الأرز والبقوليات والمعكرونة.

وحدد المستشار الإقليمي للأغذية بعض الأغذية التي تساعد على الشبع، مركزاً بذلك على أهمية تناول المكسرات مثل اللوز والبندق، لأنها تحتوي على نسب مرتفعة من البروتينات والسعرات الحرارية، التي تخفف الإحساس بالجوع، منوها بأهمية بتناول اللبنة أو الزبادي والبيض المسلوق في السحور، كونها غنية بالفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الإنسان لصيام صحي، فضلًا عن شرب كميات كافية من الماء، حيث يحتاج الجسم للترين يومياً.

 

إعداد وتحرير: معتصم الطويل

الصورة من الأرشيف

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/9aqgq