ما الذي يجب عمله لمنع حدوث اضطرابات النوم في شهر رمضان؟

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

رصد (الحل) – ينصح الخبراء بالنوم بعد #صلاة_التراويح، ما بين الساعة 11- 3 صباحاً عند وقت #السحور. ويؤكد الأطباء على توصيات صحية بخصوص النوم في شهر رمضان كل عام، وأن النوم يجب أن يكون كباقي أشهر السنة.

وأشار المختصون إلى أن الصيام في رمضان لا يضطرنا إلى النوم في النهار بدلا من الليل، كما هو حاصل في البلاد العربية، خاصة حين يتجاوز ساعات الصوم في #شهر_رمضان 17 ساعة في أشهر الصيف.

وفي الحديث عن مبادئ النوم في رمضان، وما الذي يجب عمله لمنع حدوث اضطرابات في النوم في شهر رمضان قدم موقع «التفاحة» مجموعة نصائح هذه أهمها:

عدم النوم بعد السحور ولا بعد الفطور مباشرة.

لا ينبغي المبالغة في استهلاك القهوة والسجائر والمأكولات الدسمة والحلويات.

النوم يؤثر على الحياة كلها. لهذا السبب، نحن نقدر النوم، ولكن المجتمع العربي لديه لا وعي بهذه القضية، فمنهم من يقضي نصف النهار نائماً في هذا الشهر.

ننام في غرفة النوم ونحن نشاهد التلفزيون وننام في الصالة مباشرة بعد تناول الطعام خاصة في الليل.

بطريقة ما، نحن نحاول مواصلة الحياة بطريقة متعبة دون أخذ ترتيب النوم.

هذا يؤثر على الصحة في رمضان وجميع الوظائف خلال اليوم. لهذا السبب يشعر الناس بالإحباط أكثر. ويزداد التوتر والعصية في هذا الشهر.

أهمية البقاء مستيقظين خلال النهار في رمضان.

لا تنام أثناء النهار باستثناء النوم الليلي، لا تستلق، لا تحاول النوم. إذا كنت متعبا يمكنك النوم لربع ساعة فقط.

النوم أثناء النهار له آثار سلبية على النوم الليلي. لا تنام أكثر من الوقت المعتاد لك بسبب الصوم.

تأكد من أن غرفة نومك هادئة ومظلمة. اضبط درجة الحرارة بحيث تشعر بالراحة.

لا تقم بأي أنشطة أخرى مثل مشاهدة التلفزيون أو قراءة الكتب في سريرك.

تناول الوجبات الثقيلة يؤدي زيادة شدة الشخير، إلى توقف إطالة التنفس في الدم، مما يؤدي إلى انخفاض إضافي في الأكسجين في الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية مما يؤدي إلى دخول المرضى للخطر.

الأشخاص الذين يشكون من الشخير والإرهاق في الصباح والاستيقاظ من الصداع، يجب أن يتناولوا الأطعمة الخفيفة التي لا ترهق المعدة.

الوضعيات الصحية أثناء النوم مهمة فلا تنام على بطنك مثلاً.

لا تمضي الليل على التلفزيون والزيارات، وما إلى ذلك لأنك ستأكل أكثر وستتغير وتيرة نومك للأسوأ.

وأخيراً، إذا لم نحصل على النوم الكافي في رمضان، فسينعكس هذا على حياتنا صباحاً، وسنكون متعبين مع نقص الطاقة في أنشطتنا اليومية، عدم الرغبة في عمل شيء، قلة الانتباه والتركيز، النسيان والتوتر، وزيادة النعاس أثناء النهار.

 

إعداد وتحرير: معتصم الطويل

الصورة تعبيرية من الأرشيف

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/dlF1C
المزيد