بغداد 19°C
دمشق 6°C
الخميس 4 مارس 2021
مسؤول: فصائل من الحشد الشعبي تدعم عودة العاكوب كمحافظ لنينوى - الحل نت
تركيا تتجه الحكومة التركية للعمل بشكلٍ أحادي الجانب لإنشاء منطقة آمنة بالأراضى السورية تحسباً من موجة المهاجرين إلى تركيا بعد أن أعلنت لبنان إغلاق حدودها. وذكرت صحيفة "ميلليت" التركية أن الحكومة التركية قد تتخذ هذا القرار في أي لحظة سواء كانت المنطقة الآمنة في الجانب السوري، أو داخل الأراضى التركية، مؤكدةً أنه قد تم مناقشة هذه الخطوة المحتملة خلال اجتماع مجلس رئاسة الوزراء الأخير الذي عقد يوم الاثنين الماضي. ويهدف إنشاء منطقة آمنة لتأمين كافة الاحتياجات الإنسانية واللوجيستية للاجئين، فضلاً عن احتمالات نقل عدد كبير من اللاجئين السوريين من داخل تركيا إلى المنطقة الآمنة، وفي حال وصول اعتراضات على المنطقة الآمنة من قبل قوات التحالف فسيتم نقل رسالة تطالب "بإيجاد حلول بديلة أو يقوم التحالف بنقل اللاجئين إلى دوله"، فيما يتم مناقشة هذه الخطوة المحتملة أحادية الجانب مع هيئة الأركان العامة التركية.  

مسؤول: فصائل من الحشد الشعبي تدعم عودة العاكوب كمحافظ لنينوى


خاص ـ الحل العراق

يواصل مجلس #محافظة_نينوى، عقد جلساته التداولية، لاختيار محافظ جديد لنينوى، عقب إقالة #المحافظ السابق #نوفل_العاكوب، بعد حادثة غرق “#العبّارة”، التي راح ضحيتها 100 شخص غالبيتهم من النساء والأطفال.

وتسعى كتل سياسية من أجل اختيار محافظ يتناسب مع تطلعاتها، إلا أن فصائل #الحشد_الشعبي المنتشرة في المدينة وعلى أطرافها، تعمل على إعادة نوفل العاكوب، كونه “راعي مصالح الحشد”، بحسب مسؤول محلي من المدينة.

وقال المسؤول الذي تحدَّث لـ”الحل العراق“، بشرط عدم ذكر اسمه، إن «فصائل من الحشد، مثل كتائب سيد الشهداء وعصائب #أهل_الحق وبدر، تدعم عودة العاكوب، برغم الرفض الشعبي له».

وأضاف، أن «هذه الفصائل لها #مصالح #اقتصادية وسياسية، تسعى إلى تحقيقها، والعاكوب هو الأقرب إلى تحقيق ما ينشده الحشد الشعبي، لذلك هنالك تحرك سياسية لاستعادته إلى #المنصب، وهذا الأمر يمثل قمة الاستهزاء بمشاعر #المواطنين الذذين فقدوا أهلهم بسبب سوء #التخطيط وإدارة العاكوب للمحافظة».

وأكمل، أن «في #الموصل حالياً، توجد جبهتين، الحشد الذي يدعم عودة العاكوب، والأحزاب #السنية الأخرى التي تريد أن يكون المنصب من حصتها، وهي أيضاً لا علاقة لها بمشاعر المواطنين، إنما من أجل مصالحها الخاصة».

يُذكر، أن عبّارةً قد غرقت في 21 من آذار الماضي، وكان على متنها ما لا يقل عن 268 راكباً في #الجزيرة_السياحية بمنطقة #الغابات في الموصل، مما أسفر عن مصرع أكثر من 100 شخص، فيما تم إنقاذ نحو 60 شخصاً منهم، ولا يزال مصير 55 آخرين مجهولاً.

وأسفرت حادثة العبّارة، عن إقالة محافظ #نينوى، #نوفل_العاكوب، ونائبيه، وعدد من المسؤولين المحليين في المحافظة، وكانت السلطات القضائية العراقية قد أصدرت مذكرة “اعتقال” بحق العاكوب الملتجئ إلى إقليم كردستان، وطالبت أربيل بتسليمه إليها.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إعداد ـ ودق ماضي

تحرير ـ وسام البازي


التعليقات