كيف تحول ركوب سيارات الأجرة إلى «حلم» في طرطوس؟

طرطوس (الحل) – كشفت مصادر محلية في مدينة طرطوس، أن سائقي سيارات الأجرة يواصلون رفع تسعيرة الركوب، لتتجاوز الألف ليرة سورية على الطلب الواحد، بصرف النظر عن المسافة المقطوعة.

وقال سكان من المدينة، إن الركاب يدفعون في كثير من الأحيان ألف ليرة سورية، وهي التسعيرة التي اعتمدها السائقون مؤخراً، لإيصالهم لمسافة لا تتجاوز كيلو متر واحد.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن سائقي سيارات الأجرة، رفعوا تعرفة الركوب، سابقاُ، بسبب أزمة انقطاع البنزين، التي عانت منها المحافظة خلال الشهر الماضي، لكن ومع زوال المسبب حالياُ لم يعد هناك مبرر لاستمرار العمل بهذه التسعيرة اللامنطقية، ناهيك عن أن اغلبهم لا يلتزم بتشغيل العدادات كما هو مفروض، وفق وصفهم.

وأكد عدد من سائقي التكسي، أنه وفي ظل غياب الرقابة، وانتشار الفوضى بقطاعات عدة ليس آخرها المواصلات، أن كل الأسعار تضاعفت مؤخراً، خاصة ما هو مرتبط بقطع التبديل وأسعار البنزين، الأمر الذي انعكس عليهم سلباً ودفعهم للتمسك برفع تسعيرة الركوب.

ولفت السائقون إلى أنهم يعانون من ضغوطات معيشية ومستلزمات يومية يجب عليهم توفيرها، وليس أمامهم سوى هذه الطريقة.

 

إعداد: سلمى الخال – تحرير: رجا سليم

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/6maqT