بالتزامن مع حملة تمشيط بريف دير الزور.. منشورات للتحالف تعتبر أي مظاهرة مسلحة >>إحياء لداعش من جديد<<

القامشلي (الحل) تداول نشطاء من دير الزور  أمس الأربعاء صور لمنشورات قالوا إنها تعود للتحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية، تعتبر أن فيها إن خروج إي “مظاهرة مسلحة هو إحياء لداعش من جديد”. وذلك بالتزامن مع حملة التمشيط التي أطلقتها #قوات_سوريا_الديمقراطية ضد ما وصفته بـ«خلايا (داعش) النائمة في ريف دير الزور».

المنشورات طالبت المدنيين بالتقيد بتعليمات وردت في المنشورات حتى «لا يتعرضوا للإيذاء أو الاعتقال». وأشارت  إلى كثرة خروج ما وصفته «التظاهرات المسلحة التخريبية الإرهابية» واعتبرت أن خروج أيّة تظاهرة مسلحة هو «هجوم وإحياء لـ(داعش) من جديد»، وفق ما ورد في المنشور.
وأكد التحالف الدولي، من المدنيين بضرورة البقاء داخل منازلهم؛ أو مكان عملهم أثناء عمليات التمشيط، وبعيداً عن الأبواب والشبابيك، كما شدد على إبقاء اليد خالية في حال اقتراب القوات الأمنية، وعدم الركض؛ أو القيام بحركة مفاجئة. أو حمل سلاح أو أي شيء قد يشتبه به كسلاح. في السياق، قالت قوات سوريا الديمقراطية، أمس الأربعاء، إنها «بدأت حملة تمشيط في محيط بلدة الشحيل، وباديتها في ساعات الصباح الأولى، وأنها تمكنت من اعتقال 20 (إرهابيا) وكشفت بعض المخابئ ونفقين كان يستخدمان لشن الهجمات، بالإضافة لمصادرة كميات من السلاح والذخيرة. وأكد نشطاء أن حملة التمشيط طالت أرياف #الحسكة الجنوبية ابتداءً من#الشدادي ومحطيها حتى بلدة #مركدة، بينما شملت معظم ريف دير الزور الشرقي.

 

إعداد: جانو شاكر – تحرير: سالم ناصيف

الصورة: أنترنت

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/32BuI