واسط… حظر تجوال الدراجات النارية لهذا السبب

داعش 2 أعدم تنظيم  (داعش)، أمس الأحد، ثلاثة أشخاص في مدينة دير الزور وقطع رؤوسهم، وصلب جثثهم في شارع "التكايا"، وسط المدينة. ووجّه داعش لهم تهم "التخابر مع النظام، وتشكيل صحوات لقتال التنظيم، والانتساب لمليشيا اللجان الشعبية التابعة للنظام". كما شهدت مدينة البوكمال في ريف دير الزور، إعدام عشرة أشخاص على أيدي التنظيم الذي اتّهمهم بالانتماء لجماعة "الكفن الأبيض"، و"حيازة كاتمات صوت لتنفيذ اغتيالات بعناصر التنظيم"، وتمّ صلب المعدومين على دوّار "الطيّارة" في منطقة "السّكّرية"، ومنع عناصر التنظيم الأهالي من الاقتراب أو التصوير. ويعود ظهور جماعة "الكفن الأبيض" إلى شهر أيلول الفائت، وتخصّصت باغتيال عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" بواسطة كاتمات صوت، وذلك بعد أن تمكّن التنظيم من السيطرة على كامل ريف دير الزور منذ أكثر من ثلاثة أشهر. وكان تنظيم "الدولة"، أعدم يوم الجمعة الفائت، ثلاثة أشخاص في كل من قرى العشارة، والميادين، والبوليل، من بينهم جابر أحمد الخالد، ابن شقيق قائد "جيش الإسلام" في المنطقة الشرقية، سليم الخالد، وقام بصلبهم في ساحات القرى المذكورة. في حين لقي ثلاثة أشخاص من منطقة الباغوز في مدينة البوكمال، المصير ذاته، حين أعدمهم عناصر التنظيم رمياً بالرصاص في السابع والعشرين من الشهر الفائت، بعد اتهامهم بـ "بانتحال شخصيات من الدولة الإسلامية، واستغلال ذلك بأعمال سرقة وترويع للناس". كما قام تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، أمس الأول، في مدينة الرقة، في سابقة هي الأولى من نوعها، بجلب ثلاثة من ضبّاط "الفرقة 17" المحتجزين لديه، يعود أصلهم إلى مدينة طرطوس، وينتمون إلى الطائفة العلوية، ووضعهم في ساحة "الساعة" وسط المدينة، وسَمَح عناصر التنظيم للسكان الذين تجمهروا حول الضبّاط، بالمشاركة في إعدامهم، حيث استخدم بعض الأشخاص السكاكين في ضربهم، ليقوم التنظيم بعدها، بربط جثث الضبّاط بدراجات نارية، وسحلها في عدد من أحياء المدينة. [wp_ad_camp_1]

خاص ـ الحل العراق

أعلنت قيادة شرطة محافظة #واسط، اليوم الخميس، فرض حظر لتجوال الدراجات النارية لمدة تسع #ساعات يومياً، دون الكشف عن الأسباب.

القيادة الأمنية ذكرت في بيان، أنه “تقرّر أن يكون حظر التجوال على #الدراجات_النارية بأنواعها كافة ابتداءً من الساعة الثامنة مساءً وإلى الساعة الخامسة فجراً في جميع أنحاء #محافظة واسط وحتى إشعار اخر”.

مصدر من #الحكومة_المحلية في المدينة، كشف لـ “الحل العراق“، عن أن “قرار #الحظر، جاء بعد استغلال شبان، طرق وأزقة #المناطق #السكنية التي تصبح هادئة ليلاً، واللعب بما يُعرف محلياً بالتفحيط”.

وأضاف أن “أهالي #المدينة كانوا يتقدمون إلى مجلس المحافظة بشكاوى من أجل النظر بالإزعاج الذي تُسببه الدراجات النارية”، مشيراً إلى أن “القرار الأمني جاء متأخراً، لأن الشكاوى تصل إلى مكاتب أعضاء مجلس المحافظة منذ أكثر من سنة”.

ويمارس #شبان محافظة واسط، ومدن #عراقية أخرى، هواية “#التفحيط” أو “#التشحيط”، وهي القيادة بشكلٍ سريع، وإصدار أصوات عالية من #مكائن السيارات والدراجات النارية، في مناطق شعبية وسكنية مع غياب الساحات #الخاصة بالهواية، وهو ما يُطالب به هواة “التفحيط”.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إعداد ـ ودق ماضي

تحرير ـ وسام البازي

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية