إدانة لبناني أمريكي بالانتماء لحزب الله والتخطيط لهجمات إرهابية ضد أمريكا

وكالات (الحل) – وجهت محكمة اتّحادية في مانهاتن، أمريكيّاً من أصل لبناني، أمس الخميس، تهمة الانتماء إلى حزب الله اللبناني المصنف «منظمة إرهابية» والتخطيط لتنفيذ هجمات واعتداءات لمصلحة الحزب ضد #أمريكا.

وأدانت المحكمة المدعو «علي كوراني» البالغ من العمر 34 عاماً، بالتُهم الثماني الموجّهة ضدّه، أخطرها «المشاركة في مؤامرة بهدف حيازة أسلحة لارتكاب جريمة»، وهي تهمة عقوبتها #السجن_المؤبّد. وفقاً لـ”AFP”.

وقال مكتب جيفري بيرمان، المدّعي العام الفدرالي في مانهاتن، بعد ثمانية أيام مستمرّة من  المحكمة: إنّ «الحكم على (كوراني) المولود في #لبنان والحاصل على الجنسيّة الأميركيّة عام 2009، سيصدر في 27 أيلول/ سبتمبر المقبل».

وتوصلت التحقيقات إلى أن «المتهم أقدم بشكل خاصّ على جمع معلومات عن الأمن، وطريقة العمل في مطارات عدّة في الولايات المتحدة، بينها مطار جون إف كينيدي بنيويورك، وراقب مباني عائدة إلى قوّات الأمن في مانهاتن وبروكلين».

وكان «كوراني» قد وصل إلى الولايات المتحدة عام 2003، بعدما خضع بحسب المصدر نفسه لتدريبات عدّة في معسكرات لحزب الله بلبنان، وكان يتلقّى مباشرةً أوامر من عناصر في الحزب المدعوم من #إيران.

وأشار جيفري بيرمان خلال حديثه عن المتهم عبر بيان صادر عنهم: «اليوم، أُدينَ (كوراني) بجرائمه، في محكمةٍ تقع بجوار أحد المواقع التي أرادَ استهدافها»، إذ كان يقصد مبنى جايكوب جافيتس في مانهاتن. وفق المصدر ذاته.

من الجدير بالذكر، أن الولايات المتحدة، تصنّف #حزب_الله كمنظمةً إرهابيّة. ومنذ تأسيسه في ثمانينيات القرن الماضي، نُسبت إلى الحزب اعتداءات عدّة، ولا سيّما في فرنسا ولبنان وبلغاريا، بالإضافة إلى انتهاكاته العديدة والتي لا تحصى بحق السوريين منذ الاحتجاجات التي شهدتها البلاد في 2011.

 

إعداد وتحرير: معتصم الطويل

الصورة من الأرشيف

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/MAK4J