على طريقتها… محافظة دمشق تحارب لعبتيّ «بوبجي والفيفا»

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

دمشق (الحل) – فاجأت محافظة دمشق، مرة أخرى، سكان العاصمة السورية، بقرار «غريب من نوعه» يقضي بإغلاق كل صالات ألعاب الكومبيوتر، بحجة أنها «لا تحمل ترخيصاً».

ونقلت الصحافة المحلية، التابعة للنظام عن مديرية المهن والرخص أنه سيتم «إغلاق صالات ألعاب (بوبجي، الفيفا، وبلاي ستيشن) لعدم وجود ترخيص مزاولة المهنة».

وقال مدير المهن: «هيثم داغستاني» إن «الرخص الموجودة هي فقط لمقاهي الأنترنت، وأن أيّ مقهى يتم ضبطه باستغلال ترخيصه المقهى لصالة ألعاب إلكترونية، يتم تنظيم ضبط بحقه، لمزاولة مهنة غير مرخصة ويُختم المحل بالشمع الأحمر».

وأكد «داغستاني» أن إجراءات الإغلاق تلك تجري بحق المخالفين بشكل دائم، مبيّناً «عدم وجود إحصائيات دقيقة بعدد (الضبوطات) المنفذة حتى الآن، وإنما أغلق العام الماضي أكثر من 4,000 محل، بسبب المخالفات والتي شملت كل المهن».

والغريب في الأمر أن محافظة دمشق تقوم بتلك الإغلاقات لعدم وجود تراخيص دون تبيان أخطار إدمان تلك الألعاب على الشباب السوري. بالإضافة إلى أن قراراتها تلك تستهدف محال الألعاب وسواها، بينما تتناسى وجود آلاف البسطات المنتشرة وتحتل الشوارع دون إذن.

وأثار القرار «غضب وسخرية» الناس في الشارع ومواقع التواصل الاجتماعي، لا سيما أن «هذه الصالات هي من الأماكن القليلة التي يمكن للشباب أن يروّحوا فيها عن أنفسهم بعيداً عن الجريمة والمخدرات وأماكن السهر»، حسب ما قاله طه عنتر (كنية مستعارة)، وهو شاب اعتاد على الذهاب يومياً للعب مع أصدقائه في منطقة الشيخ محي الدين.

وفي حديثه لموقع «الحل» تابع الشاب قائلاً: «لماذا كل هذا التضييق على الشباب، لا نستطيع فعل أيّ شيء، ولا توجد أماكن للترفيه، ولا نستطيع السفر… تركت محافظة دمشق كل البلاوي في المدينة ولاحقت أماكن تسلية الشباب».

وعبّر آخرون عن آرائهم الساخرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدين وجود مستثمر جديد يريد أن «يلتهم السوق» فكتب أحدهم ساخراً: «يبدو في مجموعة محلات جديدة لرامي مخلوف، فلازم يسكروا المحلات الحالية كلها بحجة ما في ترخيص حتى يخلاله الجو».

وكتب آخر أيضاً: «شو بدكن تسكروا لسه؟ باقي الأوكسجين ما سكرتوه على نفسنا».

 

إعداد: سعاد العطار – تحرير: سالم ناصيف

الصورة من الأرشيف

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/zEREM
سالم ناصيف

سالم ناصيف

صحفي سوري من مواليد عام 1974، خريج قسم الصحافة والإعلام في كلية الآداب بجامعة دمشق. عمل مع العديد من المؤسسات الصحفية المحلية، وبعد العام 2011 عمل وكتب للعديد من الصحف العربية والدولية منها "جريدة المستقبل" اللبنانية وصحيفة "الشرق الأوسط" الدولية وجريدة "المدن" الألكترونية.
المزيد