بعد اتنقادات لقرار الإدارة الذاتية… بوادر لإعادة النظر بتسعيرة القمح والشعير

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

الحل (القامشلي) – وصف #التحالف_الوطني_الكردي_في_سوريا قرار #الإدارة_الذاتية بتحديد أسعار منخفضة لمحصولي #القمح و#الشعير مقارنة بما حدده النظام، بـ”الخطوة غير المدروسة”.

وقال التحالف الكردي في بيان له أمس، إن “القرار شكل صدمة للمزارع، الذي كان يأمل أن ترفع الإدارة سعر شراء المحاصيل بشكل يتناسب مع التكاليف الانتاجية، وإيجاد الأرضية التنافسية مع ما حدده النظام السوري”.

وأشار البيان إلى أن سعر المحصولين كان موحداً لدى الإدارة والنظام في العام 2018، لافتاً إلى أن الإدارة لجأت إلى أسلوب نافر للمزارعين باعتمادها على صرف الفواتير بالدولار الأمريكي.

وتوقع التحالف وقوع المزارع بين 3 خيارات إما بيع المحصول للنظام، مع احتمالية دخول المنطقة في أزمة فقدان للطحين كما حدث سابقاً، أو سيضطر إلى بيعها في السوق السوداء مما يعرضه للابتزاز، منوها إلى أن الأخطر هو أن تلجأ إلى إجبار المزارعين على بيع محصوله لها بهذه الأسعار.

ودعا التحالف الإدارة الذاتية إلى العدول عن هذا القرار “اللامنطقي، المجحف بحق المزارع و المسيء للإدارة” بحسب تعبيره. مطالباً بزيادة الأسعار لتكون أعلى من تسعيرة النظام أو “على الأقل موحدة معها” وفق ما ورد.

وكانت الإدارة الذاتية قد تعرضت لانتقادات واسعة من موالين ومعارضين لها، على خلفية تحديدها أسعار لشراء محصول القمح بـ150 ليرة والشعير بـ100 ليرة ، فيما سبقها النظام بتحديد سعر القمح بـ 185 ليرة والشعير بـ135 ليرة، ما اعتبرتها الإدارة الذاتية “ملعوباً”.

ويعمل التحالف المكون من خمسة أحزاب كردية، ضمن مجلس سوريا الديمقراطية، فيما تشارك كوادر من بعض أحزابه ضمن الإدارة الذاتية.

وكانت وسائل إعلام مقربة من الإدارة الذاتية، قد نقلت عن #شركة_تطوير_المجتمع_الزراعي المخولة بشراء المحاصيل، قولها أنها قد تعيد دراسة الأسعار.

إعداد: جوان شاكر – تحرير: مهدي الناصر

الصورة من الأرشيف

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/zT06r
مهدي الناصر

مهدي الناصر

مهدي الناصر صحفي سوري عمل في عدة مؤسسات إعلامية كمعد ومقدم برامج ومحرر أخبار، بدأ العمل في التلفزيون السوري عام 2008 وترك مع بداية الأحداث في العام 2011 وبعدها عمل في عدة مؤسسات إعلامية منها سمارت وروزنة وقناة سوريا في اسطنبول, وحالياً يعمل كرئيس قسم الاقتصاد في الحل نت.
المزيد