بغداد 36°C
دمشق 31°C
الثلاثاء 3 أغسطس 2021
انفجار في قضاء القائم.. يسفر عن قتلى وجرحى - الحل نت
جهاديون جاء المغرب في المرتبة الثالثة عالمياً من حيث تصدير المقاتلين إلى سوريا، حسب ما كشف تقرير للمركز البريطاني للأبحاث "بوي". وأضاف التقرير أن تونس احتلت صدارة الدول المصدرة للمقاتلين، في حين جاءت السعودية في المرتبة الثانية. وتفيد معطيات تقرير المركز الدولي، الذي وضع خريطة لجنسيات المسلحين في سوريا، ونشرته شبكة "سي إن إن" الاثنين، بأن عدد الجهاديين المغاربة في سوريا بلغ 1500 مسلح. وسبق وأعلن وزير الداخلية، محمد حصاد، أن عدد المغاربة الذين يقاتلون في سوريا والعراق بلغ 1122 شخصاً، وبأن 200 منهم قتلوا، فيما اعتُقل أكثر من 128 شخصاً أثناء عودتهم للبلاد، وعدد المغاربة الذي قاموا بعمليات انتحارية في سوريا والعراق بلغ 20 شاباً. أما على الصعيد الدولي، فجاءت روسيا كأول الدول غير العربية التي هاجر منها الشباب من أجل القتال في سوريا، وبلغ عددهم أكثر من 800 شاب روسي، وهو نفس عدد المقاتلين الأتراك في سوريا. [wp_ad_camp_1]


خاص- الحل العراق

أعلن قائم مقام مدينة #القائم بمحافظة #الأنبار #أحمد_الدليمي، اليوم الخميس، عن مقتل وإصابة ثلاثة أشخاص بانفجار #سيارة_مفخخة في القضاء.

وقال مصدر محلي لـ”الحل العراق”، ان «سيارة مفخخة انفجرت قبل قليل (عصر اليوم) في قضاء القائم، بمنطقة الكرابلة، ما ادى الى سقوط قتلى وجرحى بصفوف المدنيين».

فيما كشف قائم مقام قضاء القائم، في حديث متلفز، أن «الانفجار تسبب بمقتل شخصين وإصابة ثالث بجروح».

ووفق بعض المصادر الأمنية في القضاء، فأن تنظيم “داعش” ربما يقف وراء الانفجار، نظراً لأن التنظيم المتشدد مازال يتحرك بفعالية في المناطق الصحراوية بمحافظة الأنبار.

وتشهد محافظة الأنبار بين الحين والآخر، انفجارات وعمليات اغتيال، نتيجة الأوضاع الأمنية المضطربة في المحافظة.

 وبالرغم من إعلان #العراق انتصاره على التنظيم المتشدد عام 2017، إلا أن تنظيم “داعش”، مازال يمتلك إمكانية شن بعض الهجمات على أماكن وأقضية في محافظات وسط وشمال العراق، فيما تواصل السلطات العراقية، في مختلف المدن والمحافظات، ملاحقة الخلايا النائمة لتنظيم داعش، تحسّباً لظهوره مُجدّداً بعد أن خسر جميع المناطق التي كان يسيطر عليها منذ إعلان التنظيم عن (دولته) عام 2014.

_______________________________

إعداد- محمد الجبوري

تحرير- سيرالدين يوسف


التعليقات

عند دخولك لهذا الموقع انت توافق على استخدام ملفات الكوكيز سياسة الخصوصية