“قمر الزمان علوش” ينضم لجوقة المحرضين على “دقيقة صمت”

في سياق الحملة المركزة على المسلسل السوري “دقيقة صمت” للكاتب “سامر رضوان”، والتي تشن من قبل فنانيين ومؤيدين للنظام عبر مواقع التواصل الاجتماعي، انضم الكاتب “قمر الزمان علوش” لمجموعة المحرضين على العمل الذي يتصدر المشاهدة وتفوق على جميع الأعمال الدرامية المعروضة خلال شهر رمضان الجاري.

حيث اتهم كاتب السينارو “قمر الزمان علوش” العمل أنه “ترجمة درامية لفتوى ابن تيميمة بتكفير العلويين”.
ووصف “علوش” في منشور له على (فايسبوك): جميع المشاركين في المسلسل بـ (مختلي العقول) “ماعدا مخرج العمل .. فشوقي الماجري تونسي من أصول اسلامية متشددة .. وهو يدرك جيداً رسالة العمل المرسومة بحرفية للنيل من عقائد العلويين وطقوسهم . يشاركه في ذلك كاتب العمل سامر رضوان الذي كنت أكن له احتراماً خاصاً”.

وحمّل الكاتب السوري المسؤولية للسلطات السياسية والرقابية و”تهاونها أمام هكذا أعمال تحاول تهشيم مكون اجتماعي سوري”. قائلاً:  هذه ليست المرة اﻻولى التي يتسلل فيها عمل درامي إلى الشاشة التلفزيونية للتحريض على تلك الفئة من الناس وتصويرهم كهنود حمر أو شاذين عن البشرية العاقلة .. فقد سبق للكاتب “حازم سليمان” أن كتب في مسلسل آخر مماثل.. إن هذه الفئة من الناس تحمل من الحقد مايكفي لتدمير العالم!.. فالفكر التكفيري اﻹرهابي ليس حكراً على حملة السلاح فقد يكون المحمول هنا كاميرا تلفزيونية”. حسب قوله .

وكان كاتب المسلسل سامر رضوان قد تحدث خلال لقاء تلفزوني موضحاً أن العمل ليس ملك للمعارضة على الموالاه فالفئتين معنيتين فيه كونهما معاً ضحية الواقع المرير والفساد المستشري للسلطة الأمنية والقمع الذي يمارسه النظام.
وقال “رضوان”: أرجو أن لا يقرأ هذا العمل على أنه معارضة ضد موالاه. ومعركتي لم تكن في يوم من الأيام مع أي سوري إلا مع هذه السلطة وهذا حق وأتمنى أن يُقرأ هذ العمل انطلاقاً من الصراع الشخصي  مع سلطة مارست كل أنواع التنكيل بالسوريين “.

إعداد وتحرير: سالم ناصيف

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/W2wrU