رئيس أركان الجيوش الأميركية: لن نتساهل بالرد على إيران

14113787681801508606 قام حوالي 500 شخص، اليوم، في العاصمة دمشق، بمسير جماعي على الدراجات الهوائية، وذلك خلال مباردة "يلا عالبسكليت". وقد انطلق المشاركون في الساعة الثامنة صباحاً من المزة إلى ساحة المرجة، بحضور عدد من الرياضيين والفنانين، حسبما أفاد "مكتب أخبار سوريا". وتهدف المبادرة التي أطلقتها محافظة دمشق، إلى "تشجيع سكان العاصمة وخاصة الشباب منهم على استخدام الدراجات الهوائية، بهدف تخفيف الازدحام في شوارع المدينة، والتقليل من التلوث الناتج عن السيارات" بحسب سانا.

رصد- الحل العراق

أعلن رئيس أركان # #الجيوش_الأميركية ، # #جوزيف_دانفورد ، اليوم الأربعاء، عن أن # #واشنطن لن تتساهل بالرد على إيران.

وصرح دانفورد، خلال مؤتمر لحلف شمال الأطلسي “#الناتو”: عن هدف الولايات المتحدة من الخطوات العسكرية التي اتخذتها في المنطقة، قائلاً: إنها «رسالة هي أننا لن نتساهل بالرد على إيران»، مشيراً إلى أن «أي رد لنا سيكون متناسباً مع حجم الاستفزاز الإيراني».

وأوضح قائلاً: «سنحدد وجودنا بالمنطقة بناء على ما نحتاجه لحماية جنودنا»، كاشفاً أنه «يتباحث باستمرار مع الجنرال # #فرانك_ماكينزي حول هذا الموضوع. وبين أن «الهدف من هذا ليس الاستفزاز، بل هو حماية رجالنا».

وأكد رئيس أركان الجيوش الأمريكية، على أن الخطوات العسكرية التي قامت بها #واشنطن للردع ضد # #التهديدات_الإيرانية في # #الخليج جاءت «بعد سلسلة من الاعتداءات والاستفزازات التي أخذت تحمل طابع حملة ممنهجة ومغايرة لما سبقها من اعتداءات فردية متباعدة دأبت عليها # #طهران ».

وتابع دانفورد، قائلاً: «أود أن أشير إلى أن هناك اختلافاً كبيراً بين ما كنا نشاهده، والذي بدأ يأخذ شكل حملة ممنهجة، وبين التهديدات الفردية.. والمنطقة الجغرافية والتوقيت المتزامن.. كل هذا جعلنا ننظر إلى هذا الأمر على أنه مغاير لما شهدناه خلال أربعين عاماً سابقاً من التصرفات العدوانية الإيرانية»، على حد وصفه.

ويصف الكثير من المحللين والمراقبين، الإجراءات التي تتخذها #واشنطن حيال التوتر الحاصل بينها وبين #طهران ، بأنها “رسائل” حرب وشيكة، خاصة بعد إجلاء موظفي سفارتها في # #بغداد ، وكذلك إجلاء العاملين في شركة # #إكسون_موبيل الأمريكية النفطية العملاقة.

وكانت # #الولايات_المتحدة ، قد أرسلت حاملة الطائرات (# #أبراهام_لينكولن ) إلى # #الشرق_الأوسط ، وأمدت القيادة المركزية الوسطى، بسفينة برمائية (يو إس إس أرلينغتون) وببطارية # #صواريخ باتريوت، في رسالة واضحة ل #طهران ، عن أن أي تهديد لمصالحها في المنطقة سيقابل برد لا «هوادة فيه».

_______________________________

تحرير- سيرالدين يوسف