انقساماً كبيراً سيحدث بين الدول الإسلامية بشأن إثبات عيد الفطر

رصد (الحل) – قال فلكي كويتي، إن انقساماً كبيراً سيحدث بين الدول الإسلامية بشأن إثبات #عيد_الفطر هذا العام، فيما توقع مركز الفلك الدولي إن #شهر_رمضان المبارك سيكون باتفاق المتخصصين 29 يوماً باعتماد الحساب، أو 30 يوماً باعتماد الرؤية.

وأوضح المركز أن معظم دول #العالم_الإسلامي ستتحرى هلال شهر شوال لعام 1440 هـ يوم الإثنين 3 حزيران/ يونيو القادم، وفي ذلك اليوم سيغيب القمر قبل غروب الشمس في شرق العالم الإسلامي مثل إندونيسيا، أما في شماله مثل كازاخستان، وعليه ستكون رؤية الهلال مستحيلة في تلك المناطق.

وفي المنطقة العربية ووسط وغرب العالم الإسلامي، فإن القمر سيغيب يوم الإثنين، بعد فترة قصيرة جداً من غروب الشمس، وفقاً للدراسات العلمية الميدانية لرصد الأهلّة،  وفقاً لـ«الخليج أونلاين»

وقطع المركز الشك باليقين، أن #رؤية_الهلال غير ممكنة يوم الإثنين بجميع الوسائل من قارة أستراليا وآسيا وأفريقيا وأوروبا، في حين أن رؤية الهلال ممكنة في بعض الأجزاء الغربية من القارتين الأمريكيتين باستخدام التلسكوب فقط، وذلك بصعوبة بالغة في حالة صفاء الغلاف الجوي فقط.

ولتأكيد ما ذهب إليه، أصدر المركز بياناً موحداً يمثل الرأي الفلكي المتعلق ببدايات الأشهر الهجرية، موضحاً ظروف رؤية هلال شهر شوال لعام 1440هـ، وقد وقّع عليه 28 متخصصاً من 14 دولة.

وكان أهم ما جاء في البيان أن «رؤية الهلال في 3 حزيران/ يونيو القادم في أغلب مناطق العالم غير ممكنة لا بالعين المجردة ولا باستخدام التلسكوب، ولا حتى باستخدام تقنية التصوير الفلكي الرقمي؛ وذلك لأن البعد الزاوي للقمر عن الشمس يومها ضئيل، بحيث يتراوح ما بين ثلاث درجات في الشرق، وأربع درجات في الوسط، وخمس درجات في غرب أفريقيا».

وذكر المركز أنه فيما يتعلق بالدول التي بدأت شهر رمضان يوم الثلاثاء 7 أيار/ مايو الجاري، ومنها بروناي وباكستان وبنغلادش وإيران وسلطنة عُمان والمملكة المغربية، سيتم تحري هلال شهر شوال يوم الثلاثاء 4 حزيران/ يونيو المقبل، وستكون رؤية الهلال ممكنة في ذلك اليوم منها، وعليه من المتوقع أن يكون يوم العيد في تلك الدول يوم الأربعاء 5 حزيران/ يونيو.

وفي السياق ذاته، قال الفلكي والمؤرخ الكويتي وعضو الجمعية الملكية البريطانية للفلك، عادل السعدون إنّ: «انقساماً فلكيّاً كبيراً سيحدث بين الدول الإسلامية حول غرة شهر شوال وإثبات عيد الفطر السعيد»، وفق المصدر ذاته.

وأضاف «السعدون»: أن «القمر الجديد أو الاقتران سيتم في الساعة الواحدة ودقيقتين من ظهر يوم الإثنين الثالث من حزيران/ يونيو المقبل، ويغيب القمر في الكويت بعد مغيب الشمس بدقيقة واحدة، وكذلك الحال في الدول العربية نحو 5 دقائق، وهي مدة مكث غير كافية لرؤية الهلال، وكذلك لن تتحقق الشروط الأخرى للرؤية في أيّة دولة عربية».

وحسب مؤشرات الرؤية عند «السعدون» فإن الهلال بعد مغيب الشمس لن يُرى في أي دولة إسلامية حتى أقصى قارة أفريقيا، وعند الفجر يشاهد بواسطة المناظير في أمريكا الجنوبية، «وهي دول لا تشترك معنا في نفس الليل، وكذلك يكون قد بدأ الصباح عندنا لليوم التالي».

ولفت إلى أنه في يوم الثلاثاء الموافق الرابع من حزيران/ يونيو، يغيب الهلال وعمره 29 ساعة و44 دقيقة، ويمكث بعد مغيب الشمس ساعة وخمس دقائق، وارتفاعه عن الأفق 13 درجة ونصف الدرجة، ورؤيته ستكون سهلة بالعين المجردة.

وبيّن الفلكي الكويتي أنّه بناء على ذلك فإن هناك دولاً ستفطر يوم الثلاثاء بناء على حسابات القمر؛ لأنه اقترن مع الشمس وغاب بعد مغيب الشمس ولو ببضع دقائق وليس حسب الرؤية الشرعية لأنه لن يُرى، أما بحسب الرؤية فإن شهر شوال يبدأ يوم الأربعاء الخامس من حزيران/ يونيو، ويكون الشهر قد اكتمل 30 يوماً لدول معينة و29 لأخرى.

 

إعداد وتحرير: معتصم الطويل

الصورة من الأرشيف

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/1Qhqh