المركز الأسترالي للأبحاث يحذّر من انهيار الحضارة الإنسانية عام 2050

رصد (الحل) – كشفت دراسة جديدة تحت عنوان «المخاطر الأمنية المتعلقة بالمناخ الوجودي»، عن احتمال #انهيار_الحضارة_البشرية بالكامل بحلول عام 2050 بسبب التغير المناخي الكارثي.

وقال الباحثون في الورقة البحثية: «يمثل تغير المناخ الآن تهديداً وجوديا قريبا إلى متوسط الأجل، للحضارة الإنسانية»، محذرين من «إبادة الحياة الذكية» وفقاً لما نقلته “RT” عن صحيفة «ذي صن».

وأوضحت الدراسة التي نشرها #المركز_الوطني_الأسترالي لإعادة هيكلة المناخ، أن «سيناريو عام 2050 يبرز تأثير تغير المناخ المتسارع السلبي على البشرية».

وحذّر الباحثون من أنه «في حال ارتفع متوسط درجات الحرارة العالمية بمقدار درجتين مئويتين بحلول عام 2050، فستواجه البشرية كارثة كبرى في جميع أنحاء العالم».

وتنبأت الدراسة حدوث تدمير واسع النطاق في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك التصحر «الحاد» في جنوب إفريقيا وجنوب البحر المتوسط، وغرب آسيا والشرق الأوسط وأستراليا الداخلية، وعبر جنوب غرب الولايات المتحدة.

وتوقع الباحثون «اختفاء بعض الدول الفقيرة لعدم قدرتها على تحمل التكاليف الباهظة لمشروع الوقاية من أسباب هذا الانهيار».

وأشار الباحثون إلى أن «حجم الدمار يتجاوز قدرتنا على تصميم النماذج التصويرية، مع وجود احتمال كبير بأن تنتهي الحضارة الإنسانية» وفق المصدر ذاته.

وفي نتائج البحث، قال الباحثون: «يمكن أن يُهجّر أكثر من مليار شخص من المنطقة المدارية، وقد تصبح الزراعة (مستحيلة) في المناطق شبه الاستوائية الجافة»، مشيرين إلى أن إنتاج الغذاء سيكون «غير كاف لإطعام سكان العالم»، ما يتسبب في ارتفاع أسعار المواد الغذائية.

وانتهت الدراسة بمجموعة استنتاجات، أهمها أن تغير المناخ يمكن أن يسبب «عواقب سلبية كبيرة على البشرية، وربما تكون إلى غير رجعة، إما عبر #إبادة_الحياة_الذكية أو تقليص إمكاناتها بشكل دائم وقاس».

 

إعداد وتحرير: معتصم الطويل

الصورة من الأرشيف

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/REKc7