بغداد 23°C
دمشق 24°C
الثلاثاء 27 أكتوبر 2020

هل ستبتعد طريقة اختيار “الدرجات الخاصة” عن آلية تشكيل الحكومة؟


خاص ـ الحل العراق

أكدت #اللجنة_القانونية في #مجلس_النواب، اليوم الاثنين، عدم توازن #البيئة الإدارية للدولة، في حين رأت ضرورة مراعاة عنصر “#الكفاءة” في اختيار المناصب والدرجات الخاصة ورئاسات الهيئات المستقلة.

عضو اللجنة #صائب_خدر، قال لمراسل “الحل العراق“، إن «#الحكومة لن تذهب بشكل مطلق لاختيار الأشخاص للمناصب الرفيعة، بالاعتماد على كفائتهم وخبرتهم ونزاهتهم لأنها ستراعي #التوازنات #السياسية كما حدث في تشكيل الحكومة وملف اختيار الوزراء».

ومبيناً أنه «يجب أن لا تكون هناك #مبالغة في مسألة التوازنات السياسية بشأن إدارة #المناصب بالأصالة».

ولفت إلى أن «هذا الملف سيوَّلد خلافات سياسية بشأن توزيع المناصب، خصوصاً مع وجود مناصب محددة، ستتهافت عليها بعض الكتل الكبيرة، من أجل الاستحواذ عليها ونيلها».

وبالرغم من عدم استكمال #التشكيلة، أو ما يُعرف بـ”#الكابينة_الوزارية في #العراق، وانشغال الجهود الدبلوماسية ورئيس الحكومة #عادل_عبدالمهدي مع فريقه للتوسط بين #أميركا وإيران لإنهاء التوتر بين الطرفين، الذي وصل إلى مرحلة #التهديد بالسلاح، وازدياد احتمال وقوع #حرب بينهما، وتأثر #العراق بها، إلا أن #الكتل_السياسية تتباحث من أسبوع بشأن توزيع “#الدرجات_الخاصة”.

 وتتمثل الدرجات الخاصة بمناصب «#السفراء ووكلاء الوزراء والمدراء العامين ورؤساء #الهيئات»، وهي تتوزع منذ أول حكومة عراقية بعد اسقاط نظام “#صدام_حسين” عام 2003 بطريقة #المحاصصة بين الأحزاب.

مع العلم أن الحكومة العراقية الحالية، ما تزال “#ناقصة” إذ لم يتم اختيار وزراء لـ”#العدل والداخلية والدفاع والتربية”، بسبب #الخلافات_السياسية.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إعداد ـ محمد الجبوري

تحرير ـ وسام البازي


التعليقات