أجور المسابح بالعلالي وذوي الدخل المحدود يكتوون بحر الصيف

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

الحل (تقرير) – تحدثت وزارة #السياحة في حكومة النظام كثيراً هذا العام ونهاية العام الماضي عن تنشيط الموسم السياحي الحالي، وأكدت أنها تسعى لجعل السياحة الداخلية متاحة لكل الشرائح، بما فيها محدودي الدخل.

«السياحة الداخلية»، التي تحدثت عنها الوزارة كانت تقريباً محصورة بالشواطئ المفتوحة، التي طالها انتقادات واسعة العام الماضي، من ناحية ارتفاع تكاليف الخدمات المقدمة.

وبرَّر #المستثمرون ارتفاق تكاليف الخدمات، بأنها ناجمة عن ارتفاع تكاليف الاستثمار، ولا تزال #الأسعار مرتفعة حتى اليوم من أجرة الكرسي لأسعار المشروبات أو المأكولات.

مع بداية شهر الصيف الحالي، لجأ أغلب السوريين إلى ارتياد المسابح واستئجار المزارع، أو تسجيل أطفالهم الصغار في دورات لتعليم السباحة.

ووفق ما رصده (موقع الحل) تبين أن #الموسم الحالي سيكون مكلف جداً على الأسر، وخاصة مع انخفاض القدرة الشرائية في ظل تدني سعر #الليرة المستمر وعدم وجود أي زيادة على الرواتب.

4 أشخاص بـ 10 آلاف لأرخص مسبح

يبلغ متوسط دخولية المسابح التابعة للاتحاد #الرياضي 1500 ليرة سورية على الشخص الواحد مهما كان عمره، وبالتالي ستكون كلفة ذهاب أب و3 أطفال للمسبح، نحو 6000 ليرة.

ويمنع إدخال الطعام والشراب إلى المسابح، لإجبار الزبائن على تناول الطعام وشراء الماء من المستثمر، إذ أن الأسعار في المسابح سياحية وفقاً للعديد من روادها، وغير ذات جودة.

في المتوسط تبلغ كلفة طعام وشراب الشخص الواحد 1000 ليرة، أي أن كلفة زيارة المسبح تصل إلى 10 آلاف ليرة لـ 4 أشخاص، وقد لا تستمر الزيارة أكثر من ساعات فقط بكلفة تزيد عن مدخول الموظف لأسبوع كامل.

وقال بعض رواد المسابح لـ (الحل)، إن “زيارة المسبح باتت تشبه زيارة اللاذقية أو طرطوس في الصيف، أي أنها قد تكون لمرة واحدة فقط طيلة الصيف، بعد أن كانت زيارة المسبح طقس أسبوعي سابقاً، ومن خيارات الاصطياف الضيقة للأسر محدودة الدخل”.

وترتفع تسعيرة الدخول للمسابح في #دمشق تبعاً لمكان المسبح، إذ بلغت في منطقة المزرعة ضمن نادي الوحدة 2500 للشخص الواحد، وفي المزة 3000 ليرة، وفي فندق الداماروز بـ 5 آلاف ليرة للشخص الواحد.

ووصلت دخولية (نادي بردى) في عيد الفطر إلى 4 آلاف ليرة للكبار، و2000 ليرة للصغار، بمعدل سباحة لا يزيد عن 6 ساعات من 10:30 صباحاً إلى 4:30 مساءً، بينما السباحة لمدة 3 ساعات صباحاً من 7 حتى 10 بـ 2000 ليرة للشخص الواحد.

واعتمدت جميع المسابح مؤخراً تقسيم الأوقات بين ساعات السباحة وساعات خاصة بالدورات خلال النهار بهدف زيادة الأرباح.

وتتراوح أجرة تسجيل طفل بهدف تعلُّم السباحة بين 14 ألف ليرة في الشهر الواحد في جرمانا، إلى 40 ألف في نادي معلا في المزة، وتعتبر هذه الأسعار مرهقة لأصحاب الدخل المحدود.

استئجار مزرعة ليوم أو يومين يصل إلى 60 ألف

ومن خيارات الأسر المحدودة للاصطياف، استئجار المزارع، وهي مشروع قضاء إجازة تمتد من يوم إلى يومين نهاية الأسبوع، وتشترك فيه أكثر من عائلة عادة من الأقارب، لتكون الكلفة منخفضة.

وتتراوح كلف استئجار المزارع تبعاً للمساحة والتخديم والمنطقة، إذ تراوحت أجرة اليوم الواحد دون منامة في جرمانا بين 30 – 40 ألف ليرة سورية، وترتفع مع منامة ما بين 10 – 25 ألف ليرة.

بينما قد تصل أجرة المزارع بشكل عام دون منامة ليوم واحد إلى 60 ألف ليرة تبعاً للمنطقة مثل يعفور، وتزيد بازدياد عدد الأيام.

إعداد: فتحي أبو سهيل – تحرير: مهدي الناصر


مقالات أخرى للكاتب

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/VOLs5
مهدي الناصر

مهدي الناصر

مهدي الناصر صحفي سوري عمل في عدة مؤسسات إعلامية كمعد ومقدم برامج ومحرر أخبار، بدأ العمل في التلفزيون السوري عام 2008 وترك مع بداية الأحداث في العام 2011 وبعدها عمل في عدة مؤسسات إعلامية منها سمارت وروزنة وقناة سوريا في اسطنبول, وحالياً يعمل كرئيس قسم الاقتصاد في الحل نت.
المزيد