علي هاشم المالكي يُعيد “التجريب الأدبي” في قصيدة الجيل الثمانيني

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

خاص ـ الحل العراق

صدر حديثاً عن دار #معالم_الفكر، كتاب (#التجريب_الأدبي: دراسة في قصيدة الجيل الثمانيني في #العراق)، للباحث والمؤلف العراقي #علي_هاشم_المالكي.

غلاف كتاب “التجريب الأدبي” ـ فيسبوك

ويتكون #الكتاب من ٢٢٣ صفحة من القطع #المتوسط، يشتمل على ثلاثةِ #فصول، يتناول الأول (التجريب في الشكل #البصري)، بينما يتناول الثاني (#التجريب في اللغة)، وفي فصله الثالث يتطرق الكتاب إلى ( لإفلات من سطوة #الجنس الأدبي).

وقال المالكي، لـ”الحل العراق“، «لقد حاولتُ الوقوفَ في تمهيد هذا الكتاب على ثلاث #إضاءات مستخلصة من عنوانه، وذلك ما يقتضيه المنطق والضرورة التي أوجبت التمهيد، فتناولت التّجريب وبينتُ ما قيل فيه وحاولتُ فكَّ الالتباس بينه وبين غيرهِ منَ المفاهيم».

ولفت إلى أن «الإضاءة الثّانية تناولت الجيل الثّمانينيّ تاريخياً، وبينتُ مفهومي لمصطلح الجيل الشعري، وآليات الفرز العقدي، كما بحثت في الإضاءةِ الثّالثةِ مفهوم قصيدة النّثر، وارتباط الجيل الثمانينيّ بها بوصفها مشروعا لم تنجز جميع معالمهِ».

وبحسب تعليق الكاتب لصحافيين، فإن «الكتاب يتحدث عن جيل الشعر الثمانيني وما لاقاه من إهمال نقدي وتعسف ضد مشروعهم #المغايرة».

مشيراً بالقول، «لا أنكر انجذابي إلى هذه #المجموعة المغامرة، لكني في البحث حاولت التزام الحياد لكي لا أقع في الانبهار الذي يعمي #بصيرة الباحث».

والمالكي من مواليد عام 1980، في العاصمة #بغداد، وهو صحافي وباحث بالشأن السياسي والأدبي، وله مقالات في #صحف ومواقع #محلية وعربية.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إعداد وتحرير ـ وسام البازي

علق على الخبر