بغداد 15°C
دمشق 7°C
الإثنين 1 مارس 2021
أكثر من 15 حريقاً في نينوى: داعش يتحدى الأمن العراقي - الحل نت

10846816_751959324873577_932861427_n
قالت إسرائيل أنها "مصممة على منع نقل أي سلاح متطورٍ من سوريا إلى لبنان"، حسب ما جاء على لسان وزير الاستخبارات الإسرائيلي يوفال شتاينيتز، بعد أن قصفت طائرات حربية مواقع قرب دمشق. 

وصرح شتاينيتز للإذاعة العامة الاثنين، أن "لدى الحكومة سياسة دفاع صارمة، تهدف قدر الإمكان إلى منع نقل أسلحة متطورة إلى منظمات إرهابية".

وقامت دمشق باتهام إسرائيل بتنفيذ ضرباتٍ جوية على مواقع سورية، بينما رفض مسؤولون إسرائيليون التعليق. وتعتبر هذه الضربة السابعة من نوعها التي تنفذها إسرائيل في الأراضي السورية منذ أربع سنوات،  
وكانت القيادة العامة للجيش قد أكدت أن غارة جوية استهدفت مجموعة من الهنغارات قرب مطار دمشق الدولي، وأخرى قرب مطار الديماس، ولمحت بعض وسائل الإعلام إلى أن الهدف كان «سلاحاً كاسراً للتوازن» كان يُعدّ لنقله إلى حزب الله في لبنان عبر منطقة القلمون.

أكثر من 15 حريقاً في نينوى: داعش يتحدى الأمن العراقي


خاص ـ الحل العراق

موجة #حرائق جديدة، استهدفت #مناطق وقرى واسعة من #محافظة_نينوى، وكانت أكبرها في قرية #الدراويش بناحية #بعشيقة، إضافة إلى حريق كبير قرب معمل #كبريت #المشراق جنوب الموصل.

مديرية #الدفاع_المدني في المحافظة، أكدت أنها «سيطرت على #الحرائق بعد استنفار كامل، منذ مساء أمس الجمعة، وحتى فجر اليوم السبت».

وقال مسؤول اعلام المديرية #رائد_عبداللطيف، لـ”الحل العراق“، إن «موجة الحرائق التي اندلعت في قرى سهل #نينوى وناحية #الشورة وقرية #العذبة والدراويش بناحية بعشيقة، وقد تمت السيطرة عليها بخسائر مادية قليلة جداً».

لافتاً إلى أنه «لا صحة لما يتم تداوله في مواقع #التواصل الاجتماعي وعدد من وسائل #الاعلام عن خروج الحرائق عن السيطرة، وهذا تهويل واضح ومتعمد لإثارة الرعب عند #الأهالي، لان فرقنا الخاصة سيطرت وبمساعدة من #الجيش العراقي وباقي #الأجهزة الأمنية واستطاعت اخماد النيران التي اشتعلت في المساحات المحصودة والأدغال».

وأشار إلى أن «العواصف التي اجتاحت #المحافظة كانت سبباً آخراً في المساعدة على اشتعال النيران، ولكن فرقنا تمكنت من السيطرة عليها، وتقليل نسبة المساحات المحروقة، وأغلب الأراضي التي احترقت هي عبارة عن أدغال ولا توجد خسائر بشرية».

من جهته، بيَّن المسؤول المحلي في الموصل، #علي_العبار، في اتصالٍ مع “الحل العراق“، أن «المتهم الأول بهذه العمليات الإرهابية والتحريبية هو تنظيم #داعش، لأنه أوحى في أكثر من خطابٍ له، بأن الموصل وباقي المناطق المُحررة، ستكون أهداف للتنظيم، وبالتالي فهو حالياً يتحدى الأهالي والأجهزة الأمنية، والحرائق الأخيرة بلغت أكثر من 15 حريقاً».

وكان مدير #زراعة نينوى، #دريد_حكمت قد أكد، في وقتٍ سابق لـ”الحل العراق“، إن «الحرائق تسبب بخسارة عشرة الدونمات أدت الى خسائر مادية فادحة للفلاحين وأن حريقاً واحد في قضاء الحضر غربي الموصل أدى إلى خسارة 1 دونمات ومثله في ناحية القيروان».

يشار إلى أن، الخبير الأمني #مؤيد_الجحيشي، قد أوضح لـ”الحل العراق“، أن «ايران والمليشيات التابعة لها تتحمل المسؤولية #الأولى في ملف الحرائق لأنها لا تريد للعراق تحقيق الاكتفاء الذاتي لتبقى تصدر له الحنطة والشعير كون اقتصادها يعاني بسبب العقوبات الاقتصادية الامريكية».

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إعداد ـ محمد الأمير

تحرير ـ وسام البازي


التعليقات