بغداد °C
دمشق 26°C
الجمعة 7 أغسطس 2020

العودة إلى السلطة… هذه كواليس لقاء العبادي بالسفير الإيراني


خاص ـ الحل العراق

كشف مصدر مطلع في #ائتلاف_النصر، اليوم السبت، عن كواليس لقاء زعيمه #حيدر_العبادي مع السفير السفير الايراني لدى #بغداد #ايرج_مسجدي، قبل أيام.

المصدر قال لمراسل “الحل العراق“، إن «#السفير مسجدي، زار العبادي في مقر اقامته وقد عرض عليه العودة إلى #رئاسة_الوزراء، مقابل الموافقة على #شروط #طهران، ونفوذها السياسي».

مبيناً أن «من تلك الشروط عدم اجراء أي #تغييرات في #الكابينة الوزارية الحالية، وابقاء الوضع على ما هو عليه، وتسهيل بعض الاجراءات أمام طهران، من أجل فك جزء من #الحصار الأميركي عليها».

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أنه «وفق تصور الجانب الايراني فإن عادل عبدالمهدي لن يبقى في منصبه أكثر من سنة واحدة، لذلك فهي تريد ترتيب الأوضاع مع رئيس الوزراء البديل لعبدالمهدي، وكون #العبادي الأوفر حظاً، جاءت له بهذا العرض، الذي لم يرفضه #العبادي أو يوافق عليه لغاية الآن».

في وقتٍ سابق، كشف #مصدر #سياسي مطلع لـ”الحل العراق“، عن حراك سياسي كبير من أجل تشكيل #جبهة_معارضة ضد #الحكومة_العراقية، برئاسة #عادل_عبدالمهدي.

وشهدت الأسابيع التي سبقت عملية تشكيل الحكومة الحالية برئاسة، عادل عبد المهدي، سلسلة من البيانات الحزبية الغاضبة التي هددت باللجوء إلى المعارضة، خصوصاً من الكتل والأحزاب التي لم تشارك في الحكومة، من خلال تنصيب شخصيات تابعين لها في #الكابينة_الوزارية.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إعداد: محمد الجبوري

تحرير ـ وسام البازي


التعليقات

العودة إلى السلطة… هذه كواليس لقاء العبادي بالسفير الإيراني


خاص ـ الحل العراق

كشف مصدر مطلع في #ائتلاف_النصر، اليوم السبت، عن كواليس لقاء زعيمه #حيدر_العبادي مع السفير السفير الايراني لدى #بغداد #ايرج_مسجدي، قبل أيام.

المصدر قال لمراسل “الحل العراق“، إن «#السفير مسجدي، زار العبادي في مقر اقامته وقد عرض عليه العودة إلى #رئاسة_الوزراء، مقابل الموافقة على #شروط #طهران، ونفوذها السياسي».

مبيناً أن «من تلك الشروط عدم اجراء أي #تغييرات في #الكابينة الوزارية الحالية، وابقاء الوضع على ما هو عليه، وتسهيل بعض الاجراءات أمام طهران، من أجل فك جزء من #الحصار الأميركي عليها».

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أنه «وفق تصور الجانب الايراني فإن عادل عبدالمهدي لن يبقى في منصبه أكثر من سنة واحدة، لذلك فهي تريد ترتيب الأوضاع مع رئيس الوزراء البديل لعبدالمهدي، وكون #العبادي الأوفر حظاً، جاءت له بهذا العرض، الذي لم يرفضه #العبادي أو يوافق عليه لغاية الآن».

في وقتٍ سابق، كشف #مصدر #سياسي مطلع لـ”الحل العراق“، عن حراك سياسي كبير من أجل تشكيل #جبهة_معارضة ضد #الحكومة_العراقية، برئاسة #عادل_عبدالمهدي.

وشهدت الأسابيع التي سبقت عملية تشكيل الحكومة الحالية برئاسة، عادل عبد المهدي، سلسلة من البيانات الحزبية الغاضبة التي هددت باللجوء إلى المعارضة، خصوصاً من الكتل والأحزاب التي لم تشارك في الحكومة، من خلال تنصيب شخصيات تابعين لها في #الكابينة_الوزارية.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إعداد: محمد الجبوري

تحرير ـ وسام البازي


التعليقات