دهس الناشطة المدنية العراقية الملقبة بـ«تيريزا» بعد كلمتها عن سقوط موصل

رصد (الحل) – تعرضت الناشطة العراقية، في مجال حقوق الإنسان، «هناء أدور»، الملقبة بـ«تيريزا العراق» أمس الجمعة، لحادث دهس بسيارة مسرعة، وسط العاصمة بغداد، بعد كلمة ألقتها بذكرى سقوط مدينة الموصل.

وطالبت «هناء» في الكلمة التي ألقتها في #ساحة_التحرير، بـ«ضرورة محاسبة المقصرين في حادثة (سبايكر) التي ذهب ضحيتها 1700 مقاتل عراقي وسقوط مدينة #الموصل بيد تنظيم (داعش)، وسط حضور لذوي ضحايا الحادثة، الذين طالبوا بمحاسبة المقصرين عن الحادثة ومنهم نوري المالكي رئيس الوزراء والقائد الأعلى للجيش آنذاك».

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة العراقية، «سيف البدر» في بيان مقتضب إن «حادث الدهس الذي تعرضت له #الناشطة_المدنية #هناء_أدور في #بغداد أدى إلى إصابتها في منطقتي الحوض والرأس»، وفقاً لـ«العربية نت».

ولم تتبنّ أيّة جهة عملية الدهس، أو الشخص الذي قام بعملية الدهس، وبحسب مصادر في الشرطة العراقية ما تزال التحقيقات جارية لمعرفة الجناة.

وهناء أدور من مواليد مدينة البصرة، وهي ناشطة في #حقوق_الإنسان ومدافعة عن حقوق المرأة وسكرتيرة جمعية الأمل العراقية إحدى منظمات المجتمع المدني في العراق، ومثلّت رابطة المرأة العراقية في الهيئة التنفيذية لاتحاد النساء الديمقراطي العالمي في برلين للفترة من 1972- 1982.

وهي من أوائل النساء اللاتي تقدمنّ الصفوف في مجال الدفاع عن حقوق المرأة ومساواتها بالرجل في #العراق منذ بداية سبعينيات القرن الماضي، وفق المصدر ذاته.

وتعرف «هناء» في العراق بتحديها لرئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي، بعد أن وزعت منشورات مطالبة إياه بإطلاق سراح الشباب الناشطين في تظاهرات ساحة التحرير آنذاك.

يلقبها العراقيون بـ«تيريزا العراق» نسبة إلى الأم تيريزا، كما حصلت (هناء أدور) على لقب «المرأة العربية الأولى لعام 2013» من قبل مؤسسة «تكريم» وذلك عن جهودها المدنية للمرأة العراقية.

من الجدير بالذكر، أن حوادث الدهس بالسيارات ازدادت بحق الناشطين المدنيين، بالإضافة للحوادث العادية المفتعلة، والتي أدت إلى وفاة العديد منهم، وهذا ما أكده الناشط المدني «علي عبادي الحريشاوي» عضو لجنة التظاهر المطالبة بإقليم البصرة، لـ«العربية نت» مشيراً إلى أنه «قبل شهرين تعرض لحادث سير هو وثلاثة من ناشطيّ البصرة على الطريق الرابط بين محافظتيّ البصرة والديوانية»، مؤكداً أنه «كان كمينا مدبرا- حسب تعبيره- ما أدى إلى انقلاب سيارتهم وأنهم نجوا من الموت بأعجوبة»، محذرا من عمليات تصفية قد تطال الناشطين المدنيين في مختلف المجالات على يد الأحزاب الموالية لإيران والتي تعارض أفكار هؤلاء الناشطين.

 

إعداد وتحرير: معتصم الطويل

الصورة من الأرشيف

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/WN0lH