جدل في البرلمان التركي حول تجنيد السوريين المجنسين ونائب يتهمهم بـ«السلفية»

رصد (الحل) – كشفت صحيفة «زمان» التركية، أن البرلمان التركي، شهد جلسة من المناقشات الساخنة حول قانون التجنيد الجديد، الذي سيسمح بموجبه انضمام الشباب السوريين المجنّسين، إلى الخدمة العسكرية في الجيش التركي، والخوف من توجهات بعضهم.

وقدم «مساواة درويش أوغلو» نائب رئيس حزب «الخير» المعارض، اعتراضاً على المادة 43 من القانون المقترح، التي ستسمح بتجنيد السوريين».

وقال نائب رئيس الحزب: «حتى اليوم تمّ تجنيس 76 ألف سوري، وهذه المادة ستتيح لعدد كبير من الشباب السوريين الحاصلين على الجنسية، الخدمة داخل الجيش التركي»، وفقاً للمصدر ذاته.

وأوضح «درويش أوغلو»: أن «أعداد الشباب السوريين الفارّين من بلادهم إلى تركيا في سن الخدمة العسكرية يقارب الـمليون».

وشدد النائب في مداخلته: «وعليه من الضروري الوقوف في وجه هذا القرار الذي يعمل على #تجنيد_شباب_سوريين لم ينفعوا بلادهم وفرّوا، منها هربا من الحرب ولم يدافعوا عنها» وفقاً للصحيفة.

وكان اللافت في كلام النائب «تحذيره العلني (الذي كان أشبه باتهام) من تجنيد شباب سوريين ينحدرون من توجّه سلفي، داخل #الجيش_التركي».

يُشار إلى أن عدد #اللاجئين_السوريين، وفق إحصائيات الأمم المتحدة يقارب الأربعة ملايين لاجئ، يتواجدون في مختلف الولايات.

 

إعداد وتحرير: معتصم الطويل

الصورة من الأرشيف

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/hAard