بغداد 28°C
دمشق 27°C
الأحد 9 مايو 2021
ماذا بعد تهديدات الصدر لعبد المهدي... هل ستعود احتجاجات التحرير؟ - الحل نت

ماذا بعد تهديدات الصدر لعبد المهدي… هل ستعود احتجاجات التحرير؟


خاص ـ الحل العراق

تحدَّث مراقبون للشأن السياسي في #العراق، عن التحركات الأخيرة والخطابات التي صدرت عن زعيم التيار الصدري #مقتدى_الصدر، بشأن تأخر رئيس الحكومة عادل عبد المهدي، بما يتعلق باستكمال التشكيلة الوزارية، و”#الفشل” بادارة أزمة الخدمات.

الصدر، دعا أمس الاثنين، الكتل السياسية إلى الضغط على رئيس الوزراء لتشكيل حكومة كاملة في غضون عشرة أيام.

وقال في رسالة أصدرها مكتبه، «أوجه كلامي للكتل #السياسية أجمع، بأن تفوض رئيس مجلس الوزراء بإتمام تشكيل #الحكومة خلال عشرة أيام فقط، وإلا سيكون لنا وقفة أخرى، وأنتم أعلم بمواقفنا».

ولعل الصدر أبرز المعارضين لحُكام العراق، ابتداءً من #نوري_المالكي لدروتين إلى حيدر #العبادي، ويبدو أن الأمر سيتجدد مع حكومة عبد المهدي.

في السياق، أشار الباحث والمحلل السياسي #عبد_الله_الركابي، إلى أن «الأحزاب_العراقية، ومن ضمنها التيار الصدر، غير جاهزة لخوض المعارضة السياسية أو الشعبية، لأنها مؤمنة تماماً بما فيها من شخصيات سياسية وبرلمانيين، بالمحاصصة #الطائفية والحزبية».

مبيناً في اتصالٍ مع “الحل العراق“، أن «التيار الصدري حالياً يمثل أكبر الجبهات السياسية، ويقود عملية اختيار الوزراء والدرجات الخاصة وغيرها من #المناصب الرفيعة، وهذا الأمر يجري منذ سنة كاملة، فمالذي دفع الصدر إلى تهديد عبد المهدي في هذا التوقيت؟ هذا يدل على تخبط سياسي كبير».

ولفت إلى أن «عبد المهدي فشل فشلاً ذريعاً باحتواء أزمات #البلاد، إذ أنه في الوقت الذي تعاني فيه #البصرة من كارثة خدمية وبيئية، ينشغل الرئيس مع فريقه من أجل معالجة التوتر بين #واشنطن وطهران، مع العلم أن الطرفين لا يريدان أن يكون العراق هو راعي #التسوية بينهما».

مرجحاً أن «تكون الأيام المقبلة كارثية، بسبب تزامن فشل عبد المهدي مع الاضطراب السياسي وغضب #مرجعية_النجف، واستعداد أهالي #البصرة للتظاهرة، وقد نحتاج إلى حكومة طوارئ، التي هي الأخرى قد تؤدي إلى دخول “#داعش” واستغلاله لأزمة العراق وتنفيذ عمليات ارهابية».

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إعداد ـ ودق ماضي

تحرير ـ وسام البازي


التعليقات