إعتصام في السويداء تحت عنوان “لا للخطف لا للاعتقال”

السويداء (الحل)_ لليوم الثاني على التوالي نفذ ناشطون مدنييون وقفة احتجاجية وسط مدينة السويداء، رفعوا خلالها شعارات تطالب باطلاق سراح الناشط المدني “مهند شهاب الدين” الذي كان قد اختطف قبل أيام من مكان عمله وسط المدينة من قبل أحد الجهات الأمنية.

وقال مصدر محلي من السويداء لموقع (الحل): “إن الاعتصام جاء تلبية لنداء أم المعتقل “شهاب الدين” وذوييه، الذين طالبوا بضرورة التحرك والضغط على السلطات الأمنية لإنقاذ حياة شهاب الدين”.

ووصف المصدر الوقفة الاحتجاجية أنها “تعبير حضاري جريء يعود بعشرات الناشطين المدنيين والسياسيين إلى ساحات الحراك السلمي، للوقوف في وجه نهج السلطة الأمنية المستمرة في قمع حريات الناس ووأد الحراك المدني والسياسي، وقطع الطريق على أي نشاط من شأنه دفع البلاد نحو السلم والعيش المشترك”.

وحمل المعتصمون خلال الاعتصام اليوم الأربعاء، لافتات تطالب بإطلاق سراح “شهاب الدين”، بالإضافة للافتات تندد بحالات الاعتقال التعسفي والاختطاف. وكتب على أحد اللافتات “مهند ليس مجرم أو تاجر مخدرات أو إرهابي كي ينتهي به المطاف في المعتقل”. كما حمل ابن المعتقل “شهاب الدين” لافتة كتب عليها “نحن بانتظار عودتك يا بابا”.

واستمر الاعتصام قرابة الساعة من الزمن، ووعد المعتصمون بالعودة للمكان في الغد، كما وعدوا بأن يكون اعتصامهم بشكل يومي حتى تتحقق عودة “شهاب الدين” إلى أهله وأولاده.

وكانت مدينة السويداء قد عاشت منتصف ليل الأحد_ الاثنين الماضي حالة من التوتر الأمني، جراء تحرك بعض المجموعات الأهلية المسلحة احتجاجاً على اعتقال “شهاب الدين” وقامت بمحاصرة مبنى الأمن العسكري وسط مدينة السويداء  والتهديد باقتحامه في حال لم يتم إطلاق سراح “شهاب الدين” الذي لا يزال مجهول المصير حتى الآن.

إعداد وتحرير: سالم ناصيف
الصورة: فايسبوك

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/y8tLz