الوطني الكردي يحمّل الاتحاد الديمقراطي مسؤولية الحرائق ويتهم إدارته بالفشل

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

القامشلي (الحل)_ حمّل #المجلس_الوطني_الكردي حزب #الاتحاد_الديمقراطي
المسؤولية عن ما وصفه بـ”الاستهتار” بمصالح الناس وممتلكاتهم، متهماً الإدارة الذاتية بـ”الفشل في توفير مستلزمات الحماية ومنع حدوث الحرائق وملاحقة الفاعلين”.

وقالت الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي أمس، في بيان: “إن تكرار الحرائق بشكل يومي منذ أن بدأ موسم الحصاد لهذا العام في مناطق واسعة، لا يدع مجالاً للشك بـ إيغال إياد تدبّر وتنفذ هذه الجرائم”.

وأشار  بيان الأمانة العامة للمجلس إلى أن ما يحدث من حرق المحاصيل لم يكن بعيداً عن تكهنات الناس، خاصة وإنهم يعيشون انعكاسات الحروب وإرهاب التكفيريين، والشحن وأجواء الفتنة التي يريد إثارتها أكثر من جهة.

واتهم المجلس الكردي الإدارة الذاتية بـ”الفشل” في توفير أدنى مستلزمات الحماية ومنع حدوث الحرائق وملاحقة الفاعلين، في حين أنها لم تتوان عن ملاحقة واعتقال الشباب لسوقهم إلى التجنيد، وبدلاً من ذلك كان من المفترض تركهم لإعانة أهاليهم في أعمال الحصاد.

ودعا المجلس المجتمع الدولي إلى تقديم يد العون والمساعدة للمتضررين وتعويضهم، كما دعا أبناء المنطقة بكافة مكوناتهم الى الحفاظ على السلم الأهلي وتعزيز ثقافة العيش المشترك والوقوف معاً في وجه من يريد العبث بها.

وكان سلمان بارودو الرئيس المشترك لهيئة الزراعة والاقتصاد في #الإدارة_الذاتية قد أشار عبر صفحته في موقع فايسبوك، إلى أن الإدارة الذاتية قامت بتشكيل لجان من أجل دراسة امكانية تعويض المتضررين نتيجة #الحرائق.

إعداد: جانو شاكر. تحرير: سالم ناصيف
الصور: أنترنت

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/9vWrL
سالم ناصيف

سالم ناصيف

صحفي سوري من مواليد عام 1974، خريج قسم الصحافة والإعلام في كلية الآداب بجامعة دمشق. عمل مع العديد من المؤسسات الصحفية المحلية، وبعد العام 2011 عمل وكتب للعديد من الصحف العربية والدولية منها "جريدة المستقبل" اللبنانية وصحيفة "الشرق الأوسط" الدولية وجريدة "المدن" الألكترونية.
المزيد