صاروخان يسقطان على مقراتٍ أميركية في البصرة والموصل… هذه التفاصيل الكاملة

رصد ـ الحل #العراق

أكدت قيادة أركان # #الجيش #العراق ي، أن صاروخاً سقط قرب مقرات عدة # #شركات نفط عالمية كبرى، بينها شركة # #إكسون_موبيل الأميركية العملاقة في مدينة # #البصرة ، صباح الأربعاء، مما أدى إلى إصابة ثلاثة أشخاص.

وسقط # #الصاروخ في مقر للسكن والعمليات، يتبع عدداً من #شركات #النفط الأجنبية العالمية، بما في ذلك شركة إكسون موبيل الأميركية، في # #البرجسية غربي # #البصرة .

ونقلت وكالة # #رويترز عن مسؤولين قولهم إن «عمليات #النفط في جنوب # #العراق ، ومنها التصدير، لم تتأثر بالهجوم #الصاروخ ي في #البصرة »، وأن من ال #شركات الأخرى التي تعمل في الموقع # #رويال_داتش_شل ، وإيني # #الإيطالية .

وعقب الهجوم، ذكر مصدر أمني أن إكسون تعد لإجلاء نحو 20 من موظفيها الأجانب على الفور.

مع العلم أن هذه ليست المرة الأولى التي تجلي فيها “إكسون موبيل” عامليها الأجانب، فقد فعلت الشركة الشيء ذاته في مايو الماضي من حقل غرب القرنة 1 #النفط ي #العراق ي، بسبب تهديدات أمنية.

وفي هجوم آخر، يأتي عقب ساعات من بيان للجيش #العراق ي أفاد فيه بأن صاروخا سقط قرب قاعدة عسكرية تستضيف قوات أميركية في مدينة # #الموصل بشمال البلاد، في وقت متأخر من الثلاثاء، في ثاني واقعة من نوعها خلال يومين.

ولم يذكر البيان تفاصيل عن خسائر مادية أو بشرية، فيما قال إن #الصاروخ الذي أطلق كان من طراز # #كاتيوشا قصير المدى.

ويأتي هذا التصعيد، في ظل اشتداد الأزمة بين واشنطن وطهران، والتي اندلعت بعد ما أعلن الرئيس الأمريكي، # #دونالد_ترامب ، الانسحاب من # #الاتفاق_النووي مع إيران قبل عام، وتشديد الولايات المتحدة مؤخراً الخناق على # #الاقتصاد_الإيراني ، وإلغاءها الاستثناءات التي منحتها لعدة دول لشراء # #النفط منها، واتخاذها عدداً من التدابير العسكرية في المنطقة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تحرير ـ وسام البازي