“مريام فارس” تغضب المصريين .”أجوري ثقيلة على مصر”

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

رصد (الحل)_ أثار التصريح الأخير للمغنية اللبنانية “مريام فارس” موجة غضب كبيرة في الشارع المصري والأوساط الفنية.

وذلك على خلفية تعليقها على سؤال وُجه لها خلال المؤتمر الصحافي الخاص بمشاركتها في فعاليات مهرجان “موازين” بالمغرب،  عن سبب غيابها عن الحفلات في مصر بالفترة الأخيرة، فجاء رد “فارس” إنها قبل الثورة كانت تتواجد بشكل شبه دائم في مصر، إلا أن غيابها بعد الثورة جاء بسبب ارتفاع طلباتها المادية وهو ما جعلها “ثقيلة على مصر”، بحسب تعبيرها.

وتوالت ردود الأفعال تجاه ميريام، حيث غرد المطرب والملحن المصري، “رامي جمال” رداً على “ميريام” قائلاً: “الفنانة اللي بتقول إنها بقت تقيلة على مصر ليّا عندها فلوس بقالها سنة والله.. ادفعيهم الأول يا تقيلة”.

الشاعر الغنائي، أمير طعيمة، عبر حسابه على فايسبوك، قال إن مصر نظمت حفلات لمطربين عالميين بعد الثورة كان على رأسهم “ياني” الذي تخطى أجره في حفلتي الأهرامات المليون دولار. كما أن معظم نجوم الصف الأول في لبنان أقاموا حفلات بمصر مثل راغب علامة ونانسي عجرم وإليسا، وكذلك السيدة ماجدة الرومي، معتبراً أنهم يتحصلون على أجور تفوق ما تحصل عليه ميريام فارس.

واعتبر طعيمة أن ميريام ليست ثقيلة على مصر وإنما أرشيفها الغنائي ليس بالثقيل، وبالتالي لا يوجد طلب عليها من مصر، موجها لها نصيحة أن تعمل على نفسها بدلاً من تلك الحجج الواهية.

واختتم الشاعر الغنائي حديثه موجها رسالته لميريام “بلاش مصر يا ميريام.. إن مكنش من باب الأدب يبقى من باب الذكاء”.

من جهته سخر منظم الحفلات والمنتج، وليد منصور، من ذلك التصريح عبر حسابه الشخصي في فايسبوك، قائلاً: ميريام كانت تحصل على 20 ألف دولار حينما كان سعر الدولار 7 جنيهات مصرية، أي ما يوازي 140 ألف جنيه، وهو ما يعادل سعر إيجار سماعة في حفلات عمرو دياب وتامر حسني وحماقي وشيرين.

إعداد وتحرير: سالم ناصيف
الصورة:إنترنت

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/Bskqy
سالم ناصيف

سالم ناصيف

صحفي سوري من مواليد عام 1974، خريج قسم الصحافة والإعلام في كلية الآداب بجامعة دمشق. عمل مع العديد من المؤسسات الصحفية المحلية، وبعد العام 2011 عمل وكتب للعديد من الصحف العربية والدولية منها "جريدة المستقبل" اللبنانية وصحيفة "الشرق الأوسط" الدولية وجريدة "المدن" الألكترونية.
المزيد