“داعش” يقترب من الولايات المتحدة عبر حدود المكسيك

رجّحت وزارة الأمن الداخلي الأميركية أمس الاثنين وجود عنصرين من تنظيم “داعش” الإرهابي داخل أراضي المكسيك الجارة المحاذية للولايات المتحدة.

وقال موقع Excelsior المكسيكي إن شرطة البلاد تلقت بلاغاً أميركيا، يقول إن المواطنين المصريين إبراهيم محمد، ومحمد عيسى، والمواطن العراقي أحمد غانم محمد الجبوري الذين يشتبه بانتمائهم لتظيم “داعش”، تم رصدهم في “بنما” في 12 مايو الماضي ثم في “كوستاريكا” في 9 يونيو.

وأشار البلاغ إلى أن مكان المصريين غير معروف، ولا يستبعد احتمال وصولهما إلى أراضي المكسيك، بينما تم توقيف العراقي في كوستاريكا.

وترجح السلطات الأمريكية أن تكون الولايات المتحدة وجهة المصريين المتطرفين، وذلك بعد أن كشفت تحقيقات سابقة أجرتها قوات سوريا الديمقراطية مع  أسرى “داعش” عن قيام التنظيم بالتخطيط لشن هجمات داخل الأراضي الأميركية مستغلاً فوضى الهجرة غير الشرعية.

وبحسب ما نشرته قناة “روسيا اليوم”، على موقعها باللغة الإنجليزية، قال أحد مقاتلي داعش المعتقلين في سوريا إن “التنظيم خطط لهجوم على الولايات المتحدة الأميركية من خلال إرسال دواعش من سوريا وإدخالهم عبر الحدود الجنوبية مع المكسيك”.

وكان مقاتل من أصول كندية يحمل اسماً مستعاراً “أبو هنري الكندي”، قد كشف خلال مقابلة له مع المركز الدولي لدراسة التطرف العنيف ( ICSVE)، أثناء احتجازه لدى قوات سوريا الديمقراطية (قسد) شمال سوريا: إن “داعش جنده مع مواطنين من جمهورية ترينيداد (دولة تقع في جنوب البحر الكاريبي، على بعد 11 كيلومتراً من فينزويلا)، للقيام بالتسلل إلى الولايات المتحدة عبر الحدود الجنوبية مع المكسيك وتنفيذ هجمات إرهابية الهدف منها إحداث شلل في الاقتصاد الأمريكي”، مضيفاً أنهم “كانوا سيأخذون من بورتوريكو قارباً إلى المكسيك ليتم تهريبهم عبر الحدود إلى الولايات المتحدة”.

وأكد “الكندي” أنه لم يكن على علم بتفاصيل المخطط ولا يعلم أيضاً الأماكن التي كان سيتم استهدافها”، موضحاً أن “العقل المدبر كان في ولاية نيو جيرسي الأميركية، ولديه نظام اتصال مع جهات تمكنه من الحصول على أي هوية مزورة أو جوازات سفر غير حقيقة، للدخول لأي مكان”.

وتابع قائلاً  “رفضت المشاركة بالمخطط وتنفيذ ما طلب مني”، مضيفاً أن “الرفض عرضه للسجن والتعذيب على يد عناصر التنظيم”.

إعداد وتحرير: سالم ناصيف
الصورة: إنترنت

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/uspEc