بالصورة: «في حدا يتبرع بطابعة لكلية طب الأسنان بجامعة دمشق؟»

دمشق(الحل)_ نشرت صفحة «الجامعات السورية»؛ أكبر تجمع طلابي سوري على فايسبوك، صورة لا تبدو ملامحها واضحة، لكنها تشير إلى نتائج درجات إحدى مواد امتحانات طلبة كلية طب الأسنان في جامعة دمشق، وقد أرفقت الصورة بتعليق «بالله حدا يتبرع بطابعة لكلية طب الأسنان بجامعة دمشق».

ولم يظهر في الصورة سوى اسمين أو ثلاثة بينما كانت باقي الأسماء ممسوحة «لقلة الحبر في الطابعة المستخدمة»، حيث غابت أرقام ونتائج الطلاب، دون أن يتمكنوا من معرفة درجاتهم في المادة المقدمة.

والجدير ذكره أن الطالب السوري لا يمكنه أن يعرف نتائجه إلا من خلال مشاهدتها على لوحات الإعلانات. إذ لم يتم حتى الآن الأتمتة للمواد والدرجات، وبالتالي لا يمكن مطالعة نتائجه «أونلاين» أو من خلال الايميل أو أي طريقة أخرى.


وفور انتشار الصورة انهالت مئات التعليقات، بعضها دافع عن الجامعة، والكثير منها هاجمها وسخرت منها.

وفي معرض تعليق، قال أحدهم «مو بس بكلية طب الأسنان.. روحوا شوفوا كل الكليات وشوفوا وضعها المزري».

بالمقابل دافع آخر وقال «ما بعتقد البادرة تتجاهلها جامعة دمشق ..مزعوج من الطابعة ..اتبرعوا بطابعة للجامعة وين الغلط .. هي عم تقضي فيها عمر وعم تصنع منك شخص الو مهنة وفي مشكلة اقتصادية.. اشتركوا بمبلغ طابعة اشتروها وقدموها للجامعة».

وكان لدى آخر رأي مختلف، إذ أنه انتقد أداء الجامعة وكلياتها لكنه بنفس الوقت قال «لا يحق لأحد التهكم علناً على جامعة دمشق التي تخرج الآلاف من الأخصائيين المعتبرين سنوياً و بالمجان.. رغم الحرب و الدمار.. رغم اختلاف انتماءاتنا ففي جميع الأحوال لا يجوز أن ننشر الغصن الذي نجلس عليه».

إعداد: رحاب عنجوري. تحرير: سالم ناصيف
الصورة: إنترنت

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/8N2jX