الحرب تعود بين الخنجر والكتل الشيعية: لا رغبة بوجودهِ السياسي

10443960_756432924426217_1741931966_n
بادر لاعب الكرة الإيطالية فرانكو باريزي، إلى افتتاح مركزاً رياضياً في لبنان، لمساعدة الأطفال السوريين واللبنانيين الذين تأثروا بالصراع في سوريا.
ويهدف المشروع الخيري إلى الترفيه عن الأطفال الذين يعانون من ضغوط نفسية نتيجة الصراع في بلادهم، ولخلق جو من الألفة والمودة بين الأطفال السوريين واللبنانيين الذين يرتادون هذا المركز.
وأعرب باريزي في تصريح صحفي عن سعادته "بحضور هذا الحدث، وبافتتاح هذا الملعب الصغير الذي تمكنت جمعية ميلانو بالتعاون مع مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاحئين من تجديده لإتاحة الفرصة لكل الأطفال ليمارسوا الرياضة".
وأضاف: "أعتقد أنه مهم جدا لتخفيف آلامهم وتأثير الأحداث المروعة التي مروا بها أو ما زالوا يمرون بها. أعتقد أن الرياضة مهمة لكل الناس".
ويستوعب المركز ما يزيد على 1000 طفل وطفلة من لبنان وسوريا لممارسة الرياضة وأنشطة أخرى

.
يذكر أن اللاجئين السوريين في لبنان والذين يقدر عددهم بنحو مليون ونصف المليون لاجيء، غالبيتهم من الاطفال، يعانون ظروفاً وصفت بـ "المأساوية"، خاصة مع قدوم فصل الشتاء، بالنسبة للذين يسكنون في تجمعات للخيم، بالمناطق القريبة من الحدود السورية.

رصد ـ الحل العراق

يبدو أن # سيناريو الحرب بين رئيس حزب المشروع العربي #خميس_الخنجر، والأحزاب # السياسية “الشيعية” في العراق قد عادت من جديد، في #سيناريو يراه مراقبون “عودة إلى عام 2014″، وتكرار المحنة التي تسببت بدخول تنظيم “#داعش” إلى العراق.

النائب عن تحالف #الفتح #حسن_سالم، أكد في تصريح صحافي، رفض مرشحة التربية #زاهدة_العبيدي خلال جلسة مجلس النواب اليوم الخميس، لأسباب أبرزها امتعاض الكتل # السياسية من الخنجر.

سالم قال إن «المحاصصة # السياسية وعدم قناعة #مجلس_النواب بحصر #وزارة_التربية بمحافظة #نينوى وراء رفض مرشحة التربية زاهدة العبيدي».

مضيفاً أن «أغلب القوى #السياسية داخل البرلمان لا ترغب بحصر التربية بمرشحي خميس الخنجر كونهم غير راغبين بوجوده #السياسي».

ولفت إلى أن «رئيس الوزراء عادل عبد المهدي سيقدم مرشحاً أخراً للتربية خلال #الأسبوع المقبل كونه أصبح أمام حرج كبير بعد خطبة المرجعية #الدينية التي عبرت عن عدم قناعتها بالعمل #الحكومي الحالي».

مع العلم أن مجلس النواب العراقي، قد صوَّت اليوم الخميس، على عدم منح الثقة لمرشحة وزارة التربية الجديدة زاهدة عبد الله #العبيدي، وقد تكرر رفض #المرشحين من قبل الخنجر لهذا المنصب، وهو من “حصة” المشروع العربي، بحسب “#المحاصصة” المعمول بها في البلاد.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تحرير ـ وسام البازي