البصرة… «تخوين» مُبكر للاحتجاجات الشعبية

خاص ـ الحل العراق

تستمر #الاحتجاجات الشعبية في محافظة #البصرة، للمطالبة بتحسين الخدمات وتوفير #الكهرباء وفرص العمل للعاطلين ومحاسبة المُقصرين من #المسؤولين المحليين، في حين تتجه قوى سياسية إلى “تخوين” الاحتجاجات وإطلاق تحذيرات من استغلالها من قبل “#المندسين”.

وقال عضو تنسيقية #تظاهرات #حي_الجزائر في البصرة #محي_آل_غضبان، لـ”الحل العراق“، إن «الاحتجاجات الشعبية في مناطق البصرة لن تتوقف إلى حين تحقيق مطالب الأهالي، التي لم تخرج عن إطار المطالبة بالكهرباء ومحاسبة #الفاسدين الذين سرقوا الأموال المخصصة لتحسين الخدمات».

مبيناً أن «بعض القوى السياسية في المحافظة باشرت بعمليات #تخوين للمتظاهرين، ووصفهم تارة بالبعثيين وبالمندسين تارة أخرى، وهم يتحدَّثون بحجة حماية #سلمية التظاهرات إلا أننا نُدرك أنها حركات استباقية من أجل قمع #الاحتجاجات إعلامياً».

في السياق، حذر النائب عن تحالف “#الفتح” #فاضل_الفتلاوي، اليوم الاثنين، من ركوب بعض #المندسين من الدول الاقليمية موجة التظاهرات في البصرة واخراجها عن سلميتها، محملاً عبر حديثٍ صحافي، الحكومات المحلية ما يحصل في محافظاتهم بسبب الإهمال وتردي الواقع الخدمي.

أما عضو #المؤتمر_الوطني العراقي #محمد_الموسوي، فقد أشار إلى أن التظاهرات العفوية في #الجنوب ومحافظة #البصرة عرضة للإستغلال السياسي من قبل جهات تسعى لتمرير تصفياتها السياسية ورسائلها الشخصية على حساب #المتظاهرين.

ويتوقع عدد من المراقبين أن يكون شهر تموز المقبل، الذي يشهد وصول درجة الحرارة إلى نصف درجة الغليان، ممهداً لخروج تظاهرات كبرى في مدن البصرة وجنوب #العراق، مما قد تُشكل تحدياً كبيراً أمام رئيس #الحكومة_العراقية #عادل_عبد_المهدي.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إعداد ـ ودق ماضي

تحرير ـ وسام البازي    الصورة من تظاهرات سابقة ـ أرشيف الحل

شارك المقالة ..,
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Email this to someone
email
Print this page
Print
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية