“الفدية” مقابل حريتهم… سلسلة اعتقالات جديدة بحق مدنيين من عفرين

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

ريف حلب (الحل) – أكدت مصادر حقوقية ونشطاء محليون، استمرار الاعتقالات بحق المدنيين في منطقة #عفرين من أجل الفدية، وفرض قادة من ما يسمى بفصائل “غصن الزيتون” إتاوات جديدة على الفلاحين في قرية بناحية #راجو.

ووثقت منظمة حقوق الإنسان في عفرين، أمس، أسماء 9 مدنيين من قرية زيتوناك التابعة لناحية#شران، كانوا قد تعرضوا قبل أسبوعين، للاعتقال على يد دوريات من الجيش التركي و الشرطة العسكرية المعارضة.

وأشارت المنظمة إلى أن المعتقلين اقتيدوا إلى مركز ناحية شران (شمال شرق عفرين) بتهمة التعامل مع “الإدارة الذاتية” السابقة، مؤكدة أنه جرى اشتراط إطلاق سراحهم مقابل دفعهم فدية مالية تقدر بـ 150 ألف ليرة سورية.

ولفتت إلى أن ثلاثة من المعتقلين أطلق سراحهم بعد 3 أيام بينما تم تحويل الباقي إلى مدينة عفرين و لا زال مصير الثلاثة المتبقين مجهولاً.

وفي سياق متصل، أكد الصحفي “محمد بلو” أن قائد فصيل “المنتصر بالله” المدعو “أبو كمال”، اتهم أهالي قرية قوبي التابعة لراجو، بقطف محصول حقول الزيتون العائدة لأبناء القرية المهجرين والمتهمين بالانتماء لحزب الاتحاد الديمقراطي، وفرض على إثره اتاوات كبيرة على الأهالي، لافتاً إلى أن عناصر من الفصيل أقدموا على سلب 145 تنكة زيت من أحد المواطنين.

وكانت فصائل “غصن الزيتون” المدعومة تركياً، قد شنت الأسبوع الماضي حملة اعتقالات في ناحية #معبطلي وقريتين في محطيها، طالت حوالي 150شخصاً بينهم كبار في السن وذلك بحجة ملاحقة الخلايا النائمة.

إعداد: جانو شاكر – تحرير: رجا سليم

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/8LvgR
رجا سليم

رجا سليم

رجا سليم محررة في قسم الأخبار ومسؤولة قسم المرأة في موقع الحل نت. صحفية ومعدة برامج سورية وناشطة في حقوق المرأة والقضايا الاجتماعية.
المزيد