«جبل طارق» تتحدى التهديد الإيراني وترفض فك الحجز عن ناقلة النفط

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

رصد (الحل) – قررت حكومة جبل طارق، مساء الجمعة، رسمياً، تمديد فترة احتجاز ناقلة النفط الإيرانية «غريس1»، لمدة 14 يوماً، وذلك بعد الحصول على أمر من المحكمة العليا لجبل طارق، في تحد للضغوطات الإيرانية والروسية بفك الحجز عنها.

وأصدرت المحكمة العليا لحكومة #جبل_طارق التابعة لإدارة بريطانيا،  بياناً قالت فيه: إن «هناك أسباباً معقولة للنظر في أن احتجاز (غريس1) مطلوب لأغراض الامتثال للائحة الاتحاد الأوروبي بشأن العقوبات المفروضة على سوريا».

وكانت السلطات الإيرانية، طالبت #بريطانيا الإفراج عن #ناقلة_النفط الخاصة بها، وتضامنت مع الطلب روسيا عبر تصريحات رسمية، وفقاً لـ””CNN.

وشدد وزير الخارجية البريطاني، على أن «احتجاز السفينة حرم نظام بشار الأسد في سوريا (القاتل) من موارد قيمة»، على حد تعبيره.

من الجدير بالذكر، أن مشاة البحرية الملكية البريطانية، احتجزت ناقلة النفط «غريس1» أمام سواحل جبل طارق، وكانت السفينة في طريقها إلى مصفاة بانياس في سوريا. وقالت الحكومة في جبل طارق، إن احتجاز السفينة يأتي ضمن تنفيذ #العقوبات_الأوروبية على #النظام_السوري، فيما قال وزير الخارجية الإسباني إن احتجاز ناقلة النفط الإيرانية جاء بطلب أمريكي لمنع #إيران من بيع النفط والتحايل على العقوبات المفروضة عليها.

إعداد وتحرير: معتصم الطويل

الصورة من الأرشيف

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/GDNf3
المزيد