بغداد 32°C
دمشق 26°C
الأربعاء 8 يوليو 2020
942611_374817585972587_946098393_n قال ناشطون على شبكة التواصل الاجتماعي أن قوات النظام السوري قد قامت بقتل 18 شخصاً على أحد حواجز حرستا ظهر الأمس. وبحسب الناشط “أبو إبراهيم الرقاوي” فإن “جميع القتلى هم مدنيون، من محافظة الرقة، وكانوا في حافلة متوجهة من دمشق إلى الرقة، وتم إطلاق الرصاص عليها من قبل قوات النظام على أحد حواجز حرستا”، وأضاف المصدر أن “جميع القتلى والجرحى نُقلوا إلى مشفى “المجتهد” في دمشق بعد الحادثة

خطف المتظاهرين… أسلوب جديد لقمع احتجاجات البصرة


خاص ـ الحل العراق

أكدت مصادر أمنية ومحلية من محافظة #البصرة، اليوم الأحد، اعتقال وخطف شبان من #المتظاهرين أثناء عودتهما إلى المنزل مساء أمس السبت، ولغاية الآن مصيرهم مجهول.

المصادر تحدَّثت لـ “الحل العراق”، بشرط عدم بذكر اسمها، أن «أربعة أشخاص من المتظاهرين فقدوا نهار السبت الماضي، وأعلن ذويهم أنهم لم يصلوا إلى بيوتهم بعد نهاية #الاحتجاجات أما مبنى #ديوان_المحافظة».

ولفتت إلى أن « #القوات_الأمنية مستمرة بالبحث والتحري عن مصير المتظاهرين، ولكن في الوقت نفسه هناك معتقل واحد لدى القوات الأمنية، وسيُحاسب بتهمة إثارة الشغب والفوضى، والسعي لتخريب سمعة سلمية التظاهرات».

من جهته، قال عضو #تنسيقية_تظاهرات_البصرة #محي_آل_غضبان، لـ “الحل العراق”، إن «القوات الأمنية في البصرة من #الجيش و #الشرطة ما تزال تمارس الترهيب مع المتظاهرين السلميين، بل أنها تسعى إلى قمع التظاهرات ولكن أوامر #الحكومة_الاتحادية في #بغداد تمنع ذلك».

وبشأن عمليات #الاختطاف الأخيرة، أشار إلى أن «القوات الأمنية لا تخطف أحداً، فهي تتوجه بقرارات رسمية حين تعتقل أحد الناشطين، ولكن هناك #ميليشيات متضررة من التظاهرات وتسعى إلى تخويف الشبان الذين يطالبون بحقوقهم من خلال اختطاف المحتجين».

وكان مكتب #المفوضية_العليا_لحقوق_الأنسان في البصرة، قد أعلن أمس السبت، عن جولة ميدانية للاطلاع على الاجراءات التحقيقية والقضائية لخمسة موقوفين اعتقلوا على خلفية التظاهرات الأخيرة.

يأتي هذا بعد تحذير قائد العمليات العسكرية في البصرة الفريق الركن #قاسم_نزال_المالكي، الذي أشار إلى أن «التظاهرات في البصرة غير عفوية ويجب أن تتم وفق #الدستور، بتقديم طلب إلى رئيس #اللجنة_الأمنية العليا محافظ #البصرة #أسعد_العيداني، وبعد أن تحصل الموافقة، يحدد المكان والزمان.. ولن نسمح بالتظاهرات غير المرخصة، وسيتم توقيف الصحافي الذي يقوم بتغطيتها».

وتستمر التظاهرات المناوئة للحكومة العراقية في محافظة #البصرة منذ مطلع الشهر الماضي، فيما أكدت وسائل إعلام محلية، اعتقال أكثر من عشرات المحتجين في المدينة، وإيداعهم السجن، بعد رفعهم يافطات كُتب عليها «سرقتنا العمائم».

ويتوقع عدد من المراقبين أن يكون شهر تموز الجاري، الذي يشهد وصول درجة الحرارة الى نصف درجة الغليان، ممهداً لخروج تظاهرات كبرى في مدن البصرة وجنوب #العراق عامةً، مما قد تُشكل تحدياً كبيراً أمام رئيس #الحكومة_العراقية #عادل_عبد_المهدي.

_____________________________________________________

إعداد- ودق ماضي

تحرير- سيرالدين يوسف      الصورة المرفقة خاصة بالحل


التعليقات