بالأرقام… البصرة تُسجل أعلى درجة حرارة والسليمانية تحتفل بالربيع!

بالأرقام… البصرة تُسجل أعلى درجة حرارة والسليمانية تحتفل بالربيع!

رصد ـ الحل العراق

أفادت #الهيئة العامة للأنواء #الجوية، اليوم الاثنين، أن طقس #المنطقة #الوسطى سيكون مشمساً حاراً، ولا توجد تغييرات في درجات #الحرارة بينما تكون الرياح شمالية غربية خفيفة إلى معتدلة السرعة.

وذكرت الهيئة في بيان، أن «طقس المنطقة الشمالية سيكون مشمساً، كما لا تشهد درجات الحرارة تغيير، في حين تكون الرياح متغيرة #الاتجاه وخفيفة».

مبينةً أن «المنطقة #الجنوبية سيكون طقسها مشمساً #شديد الحرارة ولا يوجد تغيير في درجات الحرارة، كما أن الرياح تكون شمالية غربية خفيفة إلى معتدلة #السرعة».

وبحسب البيان، فإن «#البصرة ستسجل أعلى درجة حرارة عظمى اليوم بـ49 درجة فيما تحتل الناصرية وميسان المرتبة الثانية بتسجيلها درجة حرارة عظمى 48 درجة مئوية بينما سجلت #بغداد درجة حرارة عظمى تصل إلى 46، في حين سجلت #السليمانية أقل درجة حرارة عظمى بـ38 درجة مئوية».

من جهته، توقع #الخبير بالطقس والأرصاد #الجوية #صادق_عطية، أن تشهد درجات الحرارة ارتفاعاً طفيفاً خلال الايام المقبلة لا يصل لمستوى الموجة شديدة #الحرارة.

ودوَّن على صفحته في “فيس بوك”، أن «حسب توقعات درجات الحرارة فانها تشير إلى عدم وجود موجة حارة جداً خلال نهاية #الأسبوع الحالي كما تشير إليه بعض مواقع #الطقس».

مشيراً إلى أن «وجود ارتفاع طفيف متوقع نهاية الأسبوع لكنه لا يصل لمستوى الموجة شديدة الحرارة، ولن يكون كبيراً ويقدر بزيادة درجة إلى درجتين تقريباً عن اليوم (الاثنين)».

ولفت إلى أن «الارتفاع يستمر إلى يومي الخميس والجمعة ثم تعود درجات الحرارة إلى معدلاتها الطبيعية مع بداية الاسبوع القادم، حيث سنلاحظ انخفاضاً واضحاً».

وأكد أيضاً أنه «خلال اليومين المقبلين لا يوجد تغيير كبير بدرجات الحرارة، وإن الكتلة #الحارة المتوقعة نهاية الاسبوع ستكون قوية على إيران كما يظهر وتستمر عدة أيام هناك».

ويشهد العراق خلال الصيف ارتفاعاً هائلاً في درجات #الحرارة التي تتجاوز غالباً الـ50 درجة مئوية في بعض المناطق، ما يدعو #الحكومة الاتحادية في #بغداد، إلى تعطيل الدوام الرسمي في جميع الدوائر الرسمية.

وكانت مدينة البصرة قد شهدت تموز الماضي، #تظاهرات عرفت بأسم “#الغضب” احتجاجاً على قلة #الخدمات وتعثر الإصلاحات الحكومية، فيما سقط خلالها قرابة 20 مواطناً بنيران #القوات_الأمنية وميليشيات مسلحة تابعة لأحزاب حاكمة.

ويتوقع عدد من المراقبين أن يكون شهر تموز الجاري، الذي يشهد وصول درجة الحرارة الى نصف درجة الغليان، ممهداً لخروج تظاهرات كبرى في مدن البصرة وجنوب #العراق عامةً، مما قد تُشكل تحدياً كبيراً أمام رئيس #الحكومة_العراقية #عادل_عبد_المهدي.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إعداد ـ ودق ماضي

تحرير ـ وسام البازي

الصورة المرفقة تعبيرية ـ أرشيف

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية