نتيجة انتشار المياه المعدنية المزورة… معمل “دريكيش” يتوقف عن العمل

الحل (رصد) – أعلنت “الشركة العامة لتعبئة #المياه” عن توقف معمل #دريكيش حالياً عن #العمل نتيجة تراكم الإنتاج، مع انتشار مياه معدنية مزورة.

وقال مصدر من الشركة، إنه “يوجد حالياً 120 ألف جعبة متراكمة في المعمل”، مشيرا إلى أن إشهار وسائل الإعلام بالضبوط المنظمة من قبل وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك “أضر بمعمل دريكيش، بدل أن يحل مشكلة التزوير”.

من جانبه أكد مدير تموين دمشق (عدي الشبلي) أن مراقب #التموين لا يستطيع تمييز العبوة المخالفة للمواصفات، إلا من خلال التحليل المخبري الكيميائي الذي تظهر نتيجته خلال نصف ساعة، أو التحليل الجرثومي الذي يحتاج 5 أيام.

وكانت مديرية التموين التابعة للنظام أعلنت منذ فترة، عن تنظيم عدة ضبوط لتزوير المياه المعدنية المعبأة، مؤكدة أن “هناك مخالفات لمصانع كبيرة يتم الإعلان عنها تباعاً”.

وبدأت #المياه المهربة تدخل الأسواق السورية منذ عام 2016، من مناشئ مختلفة، منها فرنسي ومنها لبناني، وقبل ذلك التاريخ، بدأت المياه المعبأة من الحجم الصغير 0.5 لتر تفقد من الأسواق، حتى اختفت نهائياً منها، ما شجع التهريب أكثر بهذا القطاع.

ورغم منع استيراد المياه والتأكيدات المستمرة على ذلك، ومحاولة مكافحة تهريبها، إلا أن الأسواق والمولات تعج بالمياه المهربة وخاصة اللبنانية، وسط اختفاء شبه تام لمياه نبع الفيجة.

تحرير مهدي الناصر

الصورة من الأرشيف

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/T3BFf