بهدف استكمال بناء جدار عازل.. الجيش التركي يقطع 1000 شجرة زيتون في عفرين

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

لقامشلي (الحل) – أكدت مصادر حقوقية قيام #الجيش_التركي بقطع أكثر من 1000 شجرة زيتون بريف #عفرين الشرقي، بحجة استكمال بناء الجدار الذي يفصل ما بين مناطق #الشهباء ومنطقة عفرين بريف #حلب الشمالي.

وقالت منظمة حقوق الإنسان في عفرين، إن الجيش التركي بالتعاون مع عناصر فصيل “الحمزات”، أقدموا على قطع 1300 شجرة زيتون، كما وثقت اسماء 8 مدنيين من ملاكي الأراضي في قرية باصوفان بناحية شيراوا.

وأورد مركز عفرين الإعلامي الخبر ذاته، مشيراً إلى قطع 1000 شجرة زيتون، بحجة بناء الجدار الأمني العازل الذي يريد الجيش التركي عبره، “فصل البلدات والقرى بمناطق الشهباء عن قرى منطقة عفرين”، وفق ما ورد.

وأشارت منظمة حقوق الإنسان في عفرين إن فصيل محمد الفاتح شن مؤخراً 3 حملات من المداهمات والاعتقالات على قرية عرب اوشاغي التابعة لناحية معبطلي-(موباتا) واعتقلت 12 مدني، بينهم فتاة مصابة بالصرع، وأخرين سبق أن تم إطلاق سراحهم بعد دفع فدية مالية.

وأوضحت أن الجيش التركي داهم مجدداً، قريتي ميركان و شيتكا التابعتين لمعبطلي، واعتقلت 4 من أهالي قرية ميركان و خامس من قرية شيتكا بحجة التعامل مع الإدارة الذاتية السابقة.

وسبق أن تعرضت مساحات واسعة من الغابات الحراجية وكروم الزيتون، لعمليات تحطيب واقتلاع ممنهج في مناسبات مختلفة خلال عام من سيطرة الجيش التركي وفصائل “الجيش الوطني” العاملة في غرفة عمليّات “غصن الزيتون”، وعادة ما تكون الحجج مختلفة، منها التجارة، أو بناء قواعد عسكرية تركية، أو فتح معابر بين منطقة عفرين وتركيا، بحسب نشطاء من المنطقة.

وتتهم المنظمات الحقوقية والأحزاب الكردية تركيا بتطبيق سياسة ممنهجة هدفها إحداث تغيير ديمغرافي في المنطقة، بواسطة الفصائل الموالية لها، وإطلاق يدهم بارتكاب الانتهاكات والتضييق على السكان بغية إجبارهم على الرحيل والهجرة.

إعداد: جانو شاكر – تحرير: مالك الرفاعي

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/oI9zA
المزيد