بغداد 32°C
دمشق 19°C
الثلاثاء 18 مايو 2021
مطالبات بغلق قنصليتهما.. حملة لمقاطع البضائع الإيرانية والتركية في كردستان - الحل نت
  231 عممت إدارة الأمن العام اللبناني على شركات الطيران تعلميات بخصوص شروط دخول السوريين إلى لبنان، مصنفةً أشكال الدخول وفق "سياحة، زيارة عمل، مالك عقار، مستأجر عقار، قادم للدراسة، قادم للمراجعة الطبية، قادم لمراجعة سفارة أجنبية، دبلوماسي..." وأشكال أخرى. ولم تختلف الشروط التي حددها الأمن العام لدخول السوريين جواًَ إلى لبنان، عن تلك الشروط التي حددها مع بداية عام 2015 لدخولهم براً من سوريا، ففي السمة السياحية طلبت وجود جواز سفر وحجز فندقي خطي ومبلغ لا يقل عن 1000 دولار، وفي زيارة العمل ورقة تبين العمل الذي يقوم به الزائر، وفي ملكية أو إيجار العقار طلبت مستنداً يثبت ذلك، إضافة إلى أوراق ثبوتية تخص مختلف السمات التي حددها، بما فيها إقامة صالحة لمدة أكثر من شهر بالنسبة لحاملي الإقامات في بلدان أجنبية.      

مطالبات بغلق قنصليتهما.. حملة لمقاطع البضائع الإيرانية والتركية في كردستان


خاص – الحل العراق

طالب عدد من الناشطين والإعلاميين في محافظة #السليمانية بإقليم كردستان #العراق، اليوم السبت، بإغلاق #قنصليات #تركيا و #إيران في الإقليم.

الناشطون قالوا إن « #حكومة_إقليم_كردستان و #الحكومة_الاتحادية في #بغداد مطالبتان بموقف حازم وصارم تجاه تكرار #القصف على أراضي الإقليم، أدت لسقوط ضحايا بين صفوف المدنيين، وعدم الاكتفاء بالتنديد وإصدار البيانات».

وأكدت الناشطة المدنية، آواز محمد، لـ“الحل العراق”، أن «حكومة الإقليم بيدها عدد من وسائل الضغط، ومنها إغلاق القنصليات التابعة لتلك الدول، وقطع التعامل الاقتصادي معهم، خاصة في ظل #الحصار_الاقتصادي الذي تعاني منه إيران، والذي سيؤثر عليها كثيراً».

في نفس السياق، أشار الإعلامي آرام قادر، لـ“الحل العراق”، إلى أن «#حملة_مقاطعة سيقومون بالدعوة إليها، تستهدف #البضائع و #المنتجات التركية والإيرانية في #كردستان، تهدف لتشكيل وسيلة ضغط لإيقاف القصف المتكرر على مناطق الإقليم».

وخلف القصف الذي شنتها #المدفعية_الإيرانية، حالة من الهلع والخوف بين سكان قرية “آلانة” الكردية التابعة ﻟﻘﻀﺎﺀ #ﺣﺎﺟﻲ_ﻋﻤﺮﺍﻥ في #أربيل.

ويتكرر بين فترة وأخرى القصف التركي والإيراني على مناطق داخل إقليم كردستان، فيما طالب #برلمان_الإقليم، بضرورة تدخل #الحكومة_الاتحادية لحماية #السيادة_العراقية.

إعداد- محمد الأمير

تحرير- سيرالدين يوسف

—————————————————


التعليقات