اعتقالات إعلاميي النظام مستمرة.. والدور وصل إلى مراسل سانا في حلب!

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

حلب (الحل)  – بعد أيام من اعتقال مراسل قناة العالم في حلب “ربيع كلوندي”، اعتقلت أجهزة الأمن السورية مراسل وكالة سانا في حلب والمعروف بـ «مصور النمر» جورج أورفليان.

ومضى أكثر من أسبوع على اعتقال مراسل قناة العالم، دون أن يتم الكشف عن أسباب توقيفه أو الجهة التي القت القبض عليه، ليتلو ذلك اعتقال مصور سانا.

واشتهر الإعلاميان الحلبيان بمرافقتهما للحملات العسكرية التي يقودها الضابط المثير للجدل سهيل الحسن والمعروف بـ “النمر”.

وتضاربت المعلومات حول أسباب اعتقالهما، بين أسباب جنائية لها علاقة بتدخل ربيع في عمليات “تهريب بضاعة من تركيا إلى حلب”، أو معلومات تتحدث عن قيامهما بـ “بيع صور ومقاطع لمحطة ألمانية”.

ويربط الناشطون في حلب بين خبر الاعتقالين وتدور الأنباء أن «النمر أمر بفتح تحقيق بعد تهريب صور خاصة له أثناء معارك محيط إدلب، وبيعها لمحطة أجنبية كانت تعدّ فلماً وثائقياً عن النمر».

ويأتي خبر اعتقال ربيع وجورج بالتزامن مع تضييق إعلامي شديد، شمل الحدّ من دخول الإعلاميين الأجانب إلى سوريا، واعتقال للناشط الإعلامي الموالي الشهير وسام الطير، وطرد مدير مكتب قناة العالم في سوريا حسين مرتضى، والعديد من الإجراءات المتشددة الجديدة.

ويخشى الإعلاميون الموالون على أنفسهم جراء توسع دائرة الاعتقالات، وشمولها لأبرز الإعلاميين الموالين والمعروفين بمواقفهم المؤيدة للنظام في سوريا.

ويرى محللون أن «الأجهزة الأمنية استدارت اليوم للخلف، وبدأت تفتح الأوراق القديمة، وتركز اهتمامها على الداخل، بعد أن كانت مشغولة بأنشطة المعارضة وإعلامييها والمتعاملين معهم».

في حين غرّد ناشطون موالون على مواقع التواصل الاجتماعي «يبدو أن دورهم انتهى، وهم يعرفون الكثير عن أسرار الخطوط الخلفية، فلا بدّ من دفنهم مع أسرارهم».

إعداد: سامي صلاح

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/NXD4I
المزيد