الخارجية البريطانية تحذر.. أمام إيران عام لإنتاج قنبلة نووية

اعتبر وزير الخارجية البريطاني، “جيريمي هانت” أن الوقت لا يزال متاحاً لإنقاذ الاتفاق النووي مع أيران، مشيراً إلى أن بلاده لا تتفق مع طريقة الولايات المتحدة في حل هذا الملف الشائك.

وصرح “هانت” للصحافيين عند وصوله إلى اجتماع وزراء خارجية #الاتحاد_الأوروبي المنعقد اليوم الاثنين في #بروكسل قائلاً: “لا يزال أمام إيران عام على الأقل لإنتاج قنبلة نووية… لكن هناك فرصة ضئيلة لإبقاء الاتفاق على قيد الحياة”.

ورداً على سؤال عما إذا كانت القوى الأوروبية ستسعى إلى معاقبة إيران لانتهاكها بنوداً من الاتفاق، قال الوزير البريطاني: “إن الأوروبيين سيسعون لعقد اجتماع للأطراف للتعامل مع الأمر”. وأضاف: “سنفعل، وهناك شيء يسمى اللجنة المشتركة، وهي آلية واردة في الاتفاق، وهو ما يحدث عندما يعتقد أحد الأطراف أن الطرف الآخر انتهكه، وهذا سيحدث قريباً جداً”.

من جانبه، وتعليقاُ على الموضوع قال وزير الخارجية الفرنسي، “جان إيف لودريان”، إنه “يجب على أوروبا أن تظل موحدة في محاولة الحفاظ على الاتفاق النووي، مشدداً أنه على طهران العدول عن قرارها بعدم الإلتزام ببنود الاتفاق.

وذكر “لودريان” للصحافيين في مقر انعقاد اجتماع بروكسل أنه “يجب على الأوروبيين الحفاظ على وحدتهم في هذه المسألة”. وأعتبر أن قرار إيران تقليص التزامها بالاتفاق يعتبر بمثابة “رد فعل سيء على قرار سيء”.

ويجتمع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل اليوم الاثنين لنقاش الملف الإيراني، على خلفية التصعيد المستمر في منطقة الخليج.

وقال مسؤول في مجلس الاتحاد الأوروبي، إن الوزراء سيناقشون خفض التصعيد العسكري في المنطقة، إضافة لتصريحات طهران الأخيرة حول تقليص التزاماتها بموجب الاتفاق النووي.

كما سيبحث الوزراء الرد على مواصلة تركيا التنقيب عن الغاز الطبيعي قبالة سواحل قبرص، والتي يعتبرها الاتحاد الأوروبي انتهاكاً للقانون الدولي.

تحرير: سالم ناصيف
الصورة: إنترنت

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/s4p7I