شجارٌ بين سوريين وأتراك والشرطة تستخدم الرصاص الحي لتفريقه

الحل (تركيا)_ نشب شجارٌ يوم أمس الاثنين، بين عائلة سورية ومجموعة من المواطنين الأتراك في ولاية (مانيسا) غربي تركيا.

وبدأت الحادثة عندما وبّخت عائلة سورية مجموعة أطفال بسبب أصواتهم المرتفعة أثناء لعبهم في الحي قرب منزلها، ليصل الخبر إلى أهالي الأطفال الذين توجهوا على الفور إلى منزل العائلة السورية وتشاجروا مع أفرادها، واستخدم الطرفان خلال الشجار السكاكين والعصي والحجارة، وفق وسائل إعلام تركية.

ويظهر في فيديو مصوّر في مكان الحادثة، نُشر عبر “يوتيوب” إطلاق رصاص كثيف في الهواء من قبل الشرطة التي اضطرت أيضاً لاستخدام رذاذ مسيل للدموع بعد امتناع الأتراك عن إنهاء المشكلة وبقائهم متجمعين أمام منزل العائلة السورية.

وأدى الشجار إلى إصابة مواطنين اثنين أتراك، تم نقلهما على الفور إلى المشفى، بينما تجمع حشد من الأتراك أمام منزل العائلة السورية وسط حضور الشرطة التركية واتخاذ تدابير أمنية في محاولةٍ لفض الشجار.

وبعد مرور وقت قصير تمكنت الشرطة من إنهاء المشكلة والقبض على عشرة أتراك شاركوا بالشجار، بينما تم نقل العائلة السورية لمكان آمن، وفق وسائل إعلام تركية.

وحضر رئيس بلدية مقاطعة (تورغوتلو) إلى المكان وتحدث إلى الأهالي محاولاً تهدئتهم، وأعرب الأهالي لرئيس البلدية عن عدم رغبتهم في بقاء السوريين بالحي، وبدوره وعد أن ينقل الشكوى إلى والي (مانيسا)، “أحمد دينيز”.

وهذه ليست هذه المرة الأولى التي يتعرض فيها سوريون للاعتداءات من قبل مواطين أتراك، حيث سبقها اعتداءات على محال وممتلكات السوريين في منطقة (إكيتلي) بولاية (إسطنبول).

إعداد فراس العلي. تحرير: سالم ناصيف
الصورة:وسائلإل

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/l1oWe