هل ما يزال تنظيم “داعش” يُهدد حزام نينوى؟

أبو الصلاح كشف نشطاء مدنيون سوريون هوية الرجل المنتمي إلى جبهة النصرة، والذي ظهر في مقطع فيديو قام به عناصر الجبهة بإعدام امرأة في مدينة معرة مصرين بريف إدلب بتهمة "الزنا". وبين النشطاء أن الرجل الظاهر في الفيديو يدعى أبو الصلاح، وقد عمل قاضياً في الهيئة الشرعية في حلب منذ تأسيسها، وكان قد اختفى في مدينة حلب على "خلفية فضيحة علاقة غير شرعية جمعته بإحدى السيدات". واتهمت المصادر أبو الصلاح بأنه أحد أكثر المقاتلين الذين شرعوا "سرقة المعامل في الشيخ نجار بموجب أوراق رسمية من الهيئة"، كما أنه أسهم في سرقة بيوت مدنيين، وأعطى "تصاريح مزاولة مهنة" بطرق غير شرعية، منها تصريح ممارسة مهنة طب الأسنان لشخص يمارس مهنة الطب الشعبي.  

خاص ـ الحل العراق

أكدت النائب عن محافظة # #نينوى # #محاسن_حمدون ، اليوم الثلاثاء، أن عملية ” # #إرادة_النصر ” التي تقودها # #القوات_العسكرية و # #التحالف_الدولي ، في المناطق الصحراوية بين # #الأنبار و #نينوى وصولاً إلى الحدود العراقية السورية، ستقضي على “داعش” نهائياً.

وقالت حمدون في حديثٍ مع “الحل العراق”، إن «عملية إرادة النصر، ستكون الخاتمة مع وجود داعش، وتهديده للموصل والمناطق الواقعة ضمن ما يعرف بأطراف أو # #حزام_ #نينوى ».

وأضافت أن « # #خلايا_نائمة ومتحركة لتنظيم “داعش” ما تزال موجودة في الصحاري، إلا أن العمليات الأخيرة ستُنهي الخطر الإرهابي على المناطق الشمالية والغربية».

ولفتت إلى «حاجة # #المناطق_المحررة إلى المزيد من عمليات التطهير والمتابعة، وتكثيف الجهود الاستخباراتية، وتقوية علاقة # #الأجهزة_الأمنية بالمواطن، لتنظيف الأحياء السكنية من بقايا الإرهابيين».

وتواصل # #القوات_العراقية المشتركة عملية “إرادة النصر”، التي أطلقتها الأحد الماضي، في محافظات #نينوى و # #صلاح_الدين و #الأنبار ، وصولاً إلى الحدود السورية، بمشاركة # #طيران التحالف الدولي.

إعداد- ودق ماضي

تحرير- سيرالدين يوسف

———————————————————-