إجراءات أمريكية لعقاب قادة فصائل وسياسيين عراقيين مدعومين من إيران

رصد (الحل) – فرضت #الولايات_المتحدة عقوبات على أربعة شخصيات عراقية متهمة بانتهاك حقوق الإنسان والتورط بقضايا فساد، وفق إعلان رسمي صدر عن وزارة الخزانة الأمريكية.

وشملت العقوبات #وعد_قدو (آمر لواء 30 في الحشد الشعبي) و #نوفل_حمادي_السلطان (محافظ نينوى السابق) و #ريان_الكلداني (أمين عام حركة بابليون التابعة للحشد الشعبي) و #أحمد_عبد_الله_الجبوري (رئيس تحالف المحور).

وقال نائب الرئيس الأمريكي (#مايك_بنس) إن #الولايات_المتحدة “لن تبقى مكتوفة اليدين بينما تنشر الميليشيات المدعومة من إيران الإرهاب”. 

ونقلت قناة الحرة عن بنس قوله أن أمريكا “ستواصل العمل عن قرب مع شركائها وحلفائها للتأكد من أن نشاطات النظام الإيراني الخبيثة وتكتيكاته الابتزازية لا تؤثر على الأمن البحري والتجارة العالمية”، بحسب وصفه.

وكشف رئيس الوزراء العراقي (#حيدر_العبادي) أمس عن وجود “فساد كبير متغلغل داخل هيئة الحشد الشعبي”، وعزا ذلك إلى “اختراقها من قبل الأحزاب السياسية فيها”.

وأضاف العبادي “اصدرنا أمراً ديوانياً لتنظيم الحشد في العام 2015، ثم شرع في 2016، ثم بدأت عملية التنظيم فيه في 2018، وخيّرناهم بين التوجه إلى العمل السياسي أو البقاء. لكن بعد الانتخابات رأينا كيف أنهم عادوا ربط العمل السياسي بقطعات من الحشد الشعبي وهذا أمر خطر”، وفق تعبيره.

وبين المسؤول العراقي أن عدد مقاتلي الحشد الشعبي اليوم هو 60 ألف عنصر على الأرض، رغم أن الأرقام “على الورق” تفيد بأنه 150 ألفاً.

إعداد وتحرير: سامي صلاح

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/dypLM