روسيا تزجّ بقوات بريّة على جبهات ريفي حماه وإدلب

كشفت قيادات عسكرية معارضة، أن روسيا أرسلت قوات خاصة خلال الأيام الماضية للقتال إلى جانب الجيش النظامي على جبهات شمال غرب سوريا.

وقالت وكالة (رويترز) نقلاً عن النقيب “ناجي مصطفى” المتحدث ما يسمى ” الجبهة الوطنية للتحرير” المدعومة من تركيا، “إن القوات  الخاصة الروسية الآن متواجدة في الميدان”.

موضحاً إن هذه هي المرة الأولى التي ترسل فيها موسكو قوات برية إلى ساحة المعركة للمشاركة في الهجوم الذي بدأ في نهاية أبريل نيسان، بهدف إعادة السيطرة على منطقة (الحميمات) الاستراتيجية شمال محافظة #حماة والتي سقطت في أيدي مقاتلي المعارضة الأسبوع الماضي.

وعلّق مصطفى قائلاً: “عندما تفشل قوات الأسد تقوم روسيا بالتدخل بشكل مباشر. الآن تدخلوا بشكل مباشر بعد فشل قوات النظام، فقامت روسيا بقصف المنطقة بأكثر من 200 طلعة”.

وقال القائد العسكري في جيش (العزة)،”جميل الصالح”: وجد النظام أنه في مأزق فاضطر أن يطلب من القوات الروسية أن تكون في الميدان”.

واعتبر “الصالح” أن القوات الروسية والقوات المتحالفة معها أساءت تقدير قوة مقاتلي المعارضة وروحها المعنوية. وأضاف: “بناء على حجم التمهيد المدفعي والجوي كان يتوقع الروس أن يسيطروا على مناطق واسعة وكبيرة جداً”.

إخفاق جيش النظام المتمثل بقوات (النمر) في التقدم والسيطرة على مناطق جديدة لم يدفع روسيا وحسب إلى الزجّ بقواتٍ بريّة، بل إيران أيضاً، حسب  ما قاله قادة في قوات المعارضة، والتي كشفت أيضاً أن قوات مدعومة من #إيران دخلت المعركة بعدما امتنعت في السابق عن الانضمام إلى الهجوم الذي تقوده روسيا.

وقال “محمد رشيد” المتحدث باسم جيش (النصر) المدعوم من  تركيا: الإيرانيون استقدموا تعزيزات وهم يحاربون الآن في بعض الجبهات”.

تحرير: سالم ناصيف
الصورة:إنترنت

 

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/DAdG6