ترمب يوجه أسئلة “صادمة” لناجيات من اضطهاد ديني

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

وكالات (الحل) – مرة أخرى، أظهر الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، جهلاً واضحاً بأمور دول تعاني الاضطهاد والحروب متسائلاً مرة عن موقع إحدى هذه الدول على الخريطة، ومرة عن مكان عائلة علم للتو بأنها قتلت.

وخلال لقاءه بـ 27 شخصا من الناجين من الاضطهاد الديني من 17 دولة من مختلف أنحاء العالم، في البيت الأبيض ،طلب ترمب من المشاركين سرد تجاربهم ليطلع على ما عانوه وما تعانيه بلادهم.

وقال ترمب، لـ “نادية مراد” العراقية “الإيزيدية” الحاصلة على جائزة نوبل للسلام، “فزت بجائزة نوبل، هذا لا يصدق، لماذا منحوك إياها؟”، فشرحت له السيدة كيف “بيعت كعبدة جنسية من قِبل تنظيم داعش، وكيف تعرضت للاغتصاب والتعذيب قبل أن تنجح في الهروب. وبعد علاجها في ألمانيا، اختارت أن تحكي للعالم عن المأساة التي تعرضت لها النساء الإيزيديات.”

وقالت مراد: “لم نكن نجد مكانا آمنا للحياة، لقد قتلوا أمي وإخوتي الستة، وأبقوا على حياتي”.
فقاطعها ترمب قائلا: “أين أمك واخوتك الآن؟”

فأجابت: “لقد ماتوا! قُتلوا! وهم مدفونون في مقابر جماعية في سينجار. وأنا ما زلت أناضل لأعيش في أمان. من فضلك افعل شيئا.”

كما سألت لاجئة من الروهينجا ترامب عن خطته تجاه نحو 700 ألف لاجئ من الروهينجا كانوا ضحايا انتهاكات مزعومة من قبل جيش ميانمار.

وقالت: “أنا لاجئة من الروهينجا من معسكر للاجئين في بنغلاديش، وأغلب اللاجئين يأملون في العودة للوطن بأسرع وقت ممكن، فما هي خطتك لمساعدتنا؟”
وسألها ترمب: “أين بنغلاديش هذه بالضبط؟”، قبل أن يتدخل أحد مساعديه ويخبره أنها بلد مجاور لبورما.

وحضر الاجتماع الذي استغرق نصف ساعة، “إيزيدية” من العراق، و”مسيحيون” من ميانمار وفيتنام وكوريا الشمالية وإيران وتركيا وكوبا وإريتريا ونيجيريا والسودان، و”مسلمون” من أفغانستان والسودان وباكستان وفيتنام، وفق “بي بي سي”.

تحرير: رجا سليم

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/4YKqP
رجا سليم

رجا سليم

رجا سليم محررة في قسم الأخبار ومسؤولة قسم المرأة في موقع الحل نت. صحفية ومعدة برامج سورية وناشطة في حقوق المرأة والقضايا الاجتماعية.
المزيد