السفارة الأمريكية في دمشق وعبر بيان تنشر تفاصيل لقاء جيفري مع الأتراك

السفارة الأمريكية في دمشق وعبر بيان تنشر تفاصيل لقاء جيفري مع الأتراك

رصد (الحل) – نشرت الصفحة الرسمية للسفارة الأمريكية في دمشق، على موقع التواصل الاجتماعي الـ«فيسبوك» بياناً اليوم الخميس، تناولت فيه تفاصيل لقاء المبعوث الأمريكي الخاص إلى #سوريا ، # #جيمس_جيفري ، مع المسؤولين الأتراك بالعاصمة # #أنقرة .

وقالت السفارة عبر بيانها: إن «الممثل الخاص للتواصل بشأن # #سوريا والمبعوث الخاص للتحالف الدولي لهزيمة (داعش)، جيمس جيفري، عقد من 22 إلى 24 تموز/ يوليو الجاري، سلسلة اجتماعات في #أنقرة مع مسؤولين أتراك رفيعي المستوى».

وأشارت السفارة إلى أن «جيفري التقى بالمتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، ووزير الدفاع # #خلوصي_أكار ، ونائب # #وزير_الخارجية سيدات أونال».

وأوضح البيان أن «السفير جيفري، قاد يوم الإثنين وفدا مشتركاً من دوائر حكومية أمريكية، وانضم إلى نظرائه الأتراك في اجتماع لمجموعة العمل رفيعة المستوى بشأن #سوريا ، وهو الاجتماع الخامس للمجموعة منذ تشكيلها الصيف الماضي».

وكشفت السفارة عبر صفحتها الرسمية محاور الاجتماعات، مؤكدة أن «اجتماع مجموعة العمل شهد نقاشاً عاماً بشأن # #سوريا وشمال شرق البلاد على وجه التحديد، والتزام الطرفين بتحقيق تقدم سريع وملموس بشأن خارطة طريق # #منبج ».

وأضافت # #السفارة_الأمريكية_بدمشق ، أن الطرفان «ناقشا اقتراحات مفصلة لتعزيز أمن # #تركيا على طول الحدود في #شمال_شرق_ #سوريا »، منوهة إلى أن «النقاشات كانت صريحة وإيجابية ومثمرة»، بعكس التصريحات التي أدلى بها الطرف التركي عقب انتهاء الزيارة!

وأكدت السفارة في ختام بيانها «مواصلة # #الولايات_المتحدة و #تركيا تبادل وجهات النظر بشأن بواعث القلق المشتركة في #سوريا ، بما في ذلك من خلال المشاورات العسكرية بين الطرفين».

تجدر الإشارة إلى أن السفارة الأمريكية في دمشق، قد علقت أعمالها منذ شهر شباط/ فبراير 2012، وتكتفي بين الفينة والأخرى بإصدار بيانات توضيحية؛ أو رصد قضايا مهمة تتعلق بالشأن السوري.

 

إعداد وتحرير: معتصم الطويل

الصورة من الأرشيف