بغداد 25°C
دمشق 22°C
الثلاثاء 20 أكتوبر 2020

أعضاء من مجلس نينوى يلجؤون إلى القضاء للطعن باختيار ثلاثة مدراء


خاص – الحل العراق

أكد رئيس #اللجنة_القانونية في مجلس محافظة #نينوى #حسام_العبار، اليوم الخميس، لجوء أغلب أعضاء المجلس إلى #الجهات_القضائية من أجل الطعن باختيار مدراء مديريات الصحة والتربية والاستثمار في #حكومة_نينوى المحلية.

وقال العبار، لـ”الحل العراق”: إن «اختيار مدراء مديريات #الصحة و #التربية و #الاستثمار، لم يكن بشكل قانوني، فأغلب الأعضاء قاطعوا الجلسة، وهناك شك في نصاب الجلسة القانونية».

وأوضح أن «المرشحين، الذين تم اختيارهم، لا تنطبق عليهم الشروط، لأنهم جاؤوا وفق #صفقات_سياسية مشبوهة، خصوصاً أن هذه الشخصيات، جاءت عبر جهات هي نفسها من نصبت المحافظ #منصور_المرعيد».

وصوت مجلس محافظة نينوى، الثلاثاء الماضي، على أن تكون اسين ياسين جاسم، مديرة التربية، فيما صوت على أحمد ناظم الدوبرداني، مديراً للصحة، وعلى محمد إبراهيم عبودي مديراً للاستثمار، بينما تم التصويت على حسن خلف حسن، نائباً فنياً.

وكان مجلس #محافظة_نينوى، قد صوت أيضاً في 13 أيار/مايو الماضي، على اختيار #النائب عن #تحالف “#الفتح”، التابع لفصائل “#الحشد_الشعبي”، منصور المرعيد محافظاً جديداً لنينوى، خلفاً للمُقال #نوفل_العاكوب.

والمرعيد، هو نائب عن محافظة #نينوى، عن كتلة “#حركة_عطاء”، (جزء من تحالف الفتح)، التي يتزعمها رئيس هيئة #الحشد_الشعبي #فالح_الفياض، المقرب من #إيران، وعمل المرعيد قبل دخوله إلى #العملية_السياسية رجلاً لأعمال ومقاولاً في نفس المحافظة.

يذكر أن، محافظة نينوى ثاني كبرى محافظات العراق، شهدت تدميراً كبيراً إبان تحريرها من تنظيم “داعش” المتشدد عام 2017، وقدرت هيئات دولية نسبة التدمير بأكثر من 80 بالمائة، ولم يطرأ أي تغيير على وضع المحافظة المدمرة، فيما بقيت وعود الحكومة العراقية بإعادة إعمارها وعودة اللاجئين حبراً على ورق لغاية اللحظة.

إعداد ـ محمد الجبوري

تحرير- سيرالدين يوسف

————————————————————————–


التعليقات