بعد ساعات من اتصالهما الهاتفي… لماذا وصف ترامب نظيره ماكرون بـ«الغبي»؟

بعد ساعات من اتصالهما الهاتفي… لماذا وصف ترامب نظيره ماكرون بـ«الغبي»؟

وكالات (الحل) – وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، بـ«الغبي»، موجهاً إليه انتقادات لاذعة على القرارات التي أصدرها، بعد ساعات من اتصال هاتفي بينهما حول التهديدات الإيرانية.

وانتقد #ترامب القرار الفرنسي، بفرض ضرائب على الشركات التكنولوجية الأمريكية الكبرى مثل الـ(فيسبوك، غوغل، أمازون، وآبل).

جاء ذلك خلال تغريدة له عبر حسابه على موقع «تويتر» قائلاً: «فرضت # فرنسا لتوها ضريبة على شركاتنا الأمريكية التكنولوجية الكبرى، عليهم أن يعلموا أننا نحن فقط من يحق لنا فرض تلك الضرائب، فنحن البلد الأم».

كما هدد الرئيس الأمريكي، #فرنسا باحتمالية الرد على فرض تلك #الضرائب، وفرض ضريبة على #النبيذ_الفرنسي، وفقاً لوكالة الأنباء الفرنسية.

وفي أول رد فرنسي على انتقادات ترامب، أعلن #وزير_الاقتصاد_الفرنسي «برونو لومير»، اليوم السبت، أن «بلاده تريد التوصل لاتفاق مع #الولايات_المتحدة حول # الضرائب على الشركات الرقمية العملاقة قبل قمة دول #مجموعة_السبع في أواخر آب/أغسطس القادم.

وقال «لومير» خلال مؤتمر صحافي في باريس، «نأمل العمل بشكل وثيق مع أصدقائنا الأميركيين حول # الضرائب الشاملة على الأنشطة الرقمية»، في إشارة منه إلى التهدئة بعد تصريحات ترامب.

ومن المقرر أن يلتقي «لومير» نظيره الأميركي «ستيفن منوتشين» مساء اليوم السبت، لمناقشة اتفاق محتمل. مشيراً إلى أن «الهدف هو التوصل لاتفاق بهذا الشأن على مستوى دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية قبل نهاية عام 2020».

وأكد الوزير الفرنسي أنه «ليس هناك أيّة نية لاستهداف الشركات الأميركية»، مضيفاً أن «هذا الوضع غير مقبول ومن مصلحتنا المشتركة أن نتوصل إلى ضريبة عادلة على الأنشطة الرقمية في العالم».

تجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة، أعلنت الأربعاء الماضي، أنها فتحت تحقيقا حول آثار الضريبة التي ستفرضها # فرنسا أحاديا على عمالقة الانترنت، إذ تنص الضريبة الرقمية في # فرنسا على أن تدفع الشركات نسبة 3% من إيراداتها لها.

 

إعداد وتحرير: معتصم الطويل

الصورة من الأرشيف