إيران ترفض الوساطة العُمانية وتضرب بالمقترح البريطاني عرض الحائط

إيران ترفض الوساطة العُمانية وتضرب بالمقترح البريطاني عرض الحائط

رصد.. وكالات (الحل)_ دعت طهران اليوم الأحد الدول الأوروبية للتراجع عن إرسال أسطولٍ حربيّ إلى منطقة الخليج، داعياً باقي الدول لعدم دعم هذا الإجراء.

واعبر المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، “علي ربيعي”، إرسال الدول الأوربية أسطولاً عسكرياً لمنطقة الخليج العربي بمثابة إجراء استفزازي سيزيد من التوتر الحاضل في تلك المنطقة.

وتطرق “ربيعي” خلال حديث لوسائل الإعلام  اليوم الاثنين إلى حادثة احتجاز بريطانيا لناقلة نفط إيرانية، قائلاً إن “طهران ترفض أي مقترح للإفراج أولاً عن الناقلة البريطانية”، داعياً لندن إلى الإفراج أولاً عن ناقلة النفط الإيرانية وبعد ذلك ستقرر طهران ما ستفعله بشأن الناقلة البريطانية.

وزعم المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، أن ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة في جبل طارق لم تكن متجهةً إلى سوريا، ولا يوجد سبب لتقديم ضمانات لبريطانيا بهذا الشأن.

رد المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، يعكس فشل المساعي العُمانية الأخيرة الساعية للوساطة في حل أزمة احتجاز الناقلة البريطانية، وكشف عنها يوم أمس السفير الإيراني في مسقط، “محمد رضا نوري شاهرودي”، حين أعلن  أن سلطنة عمان تسعى إلى الوساطة لأجل حل تلك الأزمة.

وقال السفير إن الهدف الرئيسي من زيارة وزير الخارجية العماني، “يوسف بن علوي” إلى طهران، هو إيجاد حل للإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة في جبل طارق.

وكشف موقع “نادي المراسلين الشباب” التابع للتلفزيون الإيراني عن نقل “بن علوي” رسالتين هامتين من لندن وواشنطن لطهران.

وأفاد حساب “نادي المراسلين الشباب” على “تويتر”، بأن الرسالة البريطانية عرضت على إيران الإفراج عن ناقلة النفط البريطانية مقابل الإفراج عن الناقلة الإيرانية المحتجزة قبالة جبل طارق “بعدها بساعات”.

وحملت البرقية الثانية المرسلة من واشنطن مقترحاً مقدماً من “جاريد كوشنر”، يفيد بأن واشنطن ستفرج بواسطة عُمان عن أموال إيرانية مجمدة، مقابل تراجع إيران عن أفعالها في المنطقة.

تحرير: سالم ناصيف
الصورة: إنترنت

 

شارك المقالة ..,
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Email this to someone
email
Print this page
Print
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار دولية